الرئيسية » الأخبار » الرئيس تبون: سننتصر على وباء كورونا

الرئيس تبون: سننتصر على وباء كورونا

“شعبنا شعب التحديات، لا يبخل بأي شيء للوطن وسنخرج بتضامننا منتصرين في هذه المحنة كما انتصرنا في السابق”، بهذا الكلام ختم الرئيس عبد المجيد تبون خطابه الذي وجهه مساء اليوم، إلى الأمة بسب الظرف الخاص الذي تمر به الجزائر من انتشار فيروس كورونا.

وأكد تبون أن الجزائر تملك كل الإمكانيات من أجل مواجهة الوباء، حيث أحصى أكثر من 2500 سرير خاص بالإنعاش وهو عدد يمكن رفعه عند الاقتضاء حسب قوله، مع توفير أكثر من 5 آلاف جهاز تنفس اصطناعي.

غلق جميع الحدود ومنع المسيرات ومحاربة المضاربين

وقال تبون إن الدولة اتخذت مجموعة من الإجراءات تتمثل في غلق جميع الحدود البرية، وتعليق كل الرحلات الجوية فوريا، الغلق الفوري للنقل البحري، التعقيم الفوري لمحطات المسافرين، منع جميع المسيرات أيا كانت، غلق أي مكان يشتبه فيه في انتشار الفيروس، منع تصدير أي منتوج استراتيجي تفاديا للندرة، تعليق الصلوات في المساجد، محاربة المضاربين والتجار الذين يستغلون الأزمة، البحث عن وكشف ناشري الأخبار المضللة والكاذبة.

وأضاف تبون أن الدولة وضعت خطة طويلة الأمد لمنع عودة الوباء، معتبرا حياة المواطن فوق كل اعتبار. 

وأكد تبون أن الدولة أخذت جميع الاحتياطات ولديها قدرات جاهزة على مستوى الجيش الوطني الشعبي والأمن الوطني وحتى الفضاءات الاقتصادية التي يمكن تجهيزها للحجر الصحي على عجل، بالإضافة إلى المنشآت العمومية.

الوباء تحت السيطرة والجهود محدودة

اعتبر الرئيس تبون أن جهود الدولة محدودة ما لم يبد المواطنون التضامن والانضباط وخاصة التبليغ عن حالات الإصابة، مضيفا أن الوباء مصدر قلق لأنه يؤثر مؤقتا على طريقة حياة الجزائريين وحركة تنقلاتهم، ولكن يطمئن أنه لا داعي للمبالغة لأن الوضع تحت السيطرة وكل أجهزة الدولة في حالة يقظة واستنفار عال لمواجهة أي طارئ.

وأوضح تبون أنه لا داعي للمسارعة إلى تخزين المواد الغذائية وتصديق الأخبار المظللة والتي أمر بالتحري والكشف عن مروجيها وتقديمهم للعدالة.

وشكر تبون مستخدمي قطاع الصحة ورجال الأمن والحماية المدنية وكل المتطوعين على جهودهم في محاربة وباء كورونا، كما قدم تعازيه لعائلات الضحايا الذين ماتوا بسبب الفيروس.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.