الرئيسية » الأخبار » الرئيس تبون: شهداؤنا ورموزنا مكانهم ليس في أقبية فرنسا

الرئيس تبون: شهداؤنا ورموزنا مكانهم ليس في أقبية فرنسا

أكد الرئيس عبد المجيد تبون، في رسالة وجهها إلى الشعب الجزائري بمناسبة إحياء ذكرى عيد النصر الموافق لـ 19 مارس من كل سنة، إصرار الجزائر على استرجاع أرشيفها خلال الحقبة الاستعمارية كاملا وجماجم رموز قادة المقاومة الشعبية أمثال الشريف بوبغلة والشيخ بوزيان وغيرهما، وأن تتوسع القائمة إلى كل الرفات المتواجدة عبر التراب الفرنسي.

واعتبر الرئيس تبون في السياق ذاته، أن “هؤلاء ليس مكانهم أقبية المخازن أو قبور مجهولة وإنما من حقهم علينا أن يعاد دفنهم بما يليق بتضحياتهم في مقابر الشهداء بين ذويهم وأهلهم “، مشيرا إلى أن “استجلاء مصير المفقودين أثناء حربنا التحريرية وتعويض ضحايا التجارب النووية يظلان محل المتابعة والاهتمام إلى أن يطوى ملفاهما بشكل عادل”.

وذكّر تبون في رسالته، مسؤولية الدولة الكاملة في حماية الذاكرة الوطنية وجمع كل ما يتعلق بها، سواء كان متوفرا في الداخل من شهادات حية، ومخطوطات ومعالم أثرية وتسجيلات صوتية أو مصورة وأفلام وثائقية.

وأكد تبون أنه لن يمل من التكرار بأن الجزائر الوفية لرسالة الشهداء، لن تسمح أبدا باستمرار الممارسات والذهنيات التي زرعت بذور الفساد السياسي والمالي وأفسدت الأخلاق وغذت نفوس الشباب باليأس وكادت بانحرافاتها الخطيرة أن تقوض أركان الدولة الوطنية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.