الرئيسية » الأخبار » الرئيس تبون يكشف سبب الارتفاع الفاحش للأسعار ويحذر

الرئيس تبون يكشف سبب الارتفاع الفاحش للأسعار ويحذر

تبون يعزي عائلة نجل الشهيد بن بولعيد

أرجع رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون الارتفاع الفاحش للأسعار في الفترة الأخيرة، إلى المضاربة، كاشفا وجود الطفيليين والدخلاء على التجارة الذين يتسببون في المضاربة.

وطلب رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون من وزارة التجارة إيجاد حل لغلاء الأسعار.

كما شدد رئيس الجمهورية خلال إشرافه على لقاء الحكومة مع الولاة، اليوم السبت، على ضرورة وضع قوانين ردعية لتجريم المضاربة.

وأضاف أنّ هناك من افتعل أزمة السميد والآن يفتعلون أزمة الفرينة.

كما أكد الرئيس تبون على أن الطابع الاجتماعي للدولة الذي لم ولن يتغير حسبه.

في إطار آخر، كشف الرئيس وجود 537 مدرسة دون نقل مدرسي و817 دون مطاعم.

وأصدرت وزارة التجارة تعليمات جديدة صارمة للحد من الارتفاع اللافت لأسعار المواد في السوق، والتي باتت تثقل كاهل المستهلك.

وأصدر وزير التجارة وترقية الصادرات كمال رزيق تعليمات “صارمة” تتعلق بضرورة تكثيف العمليات الرقابية على أسواق الجملة والتجزئة والتصدي للمضاربة، على خلفية الارتفاع المسجل مؤخرا في أسعار بعض المواد واسعة الاستهلاك لاسيما الخضر والفواكه.

كما طالب كمال رزيق مدراء التجارة باتخاذ الاجراءات اللازمة في حق التجار المخالفين للتعليمتين المتعلقتين بإلزامية إشهار الأسعار وعرض السلع التجارية خارج المحلات مع إجبارية تقديم الفاتورة لأعوان الرقابة.

وعرفت الأسعار في الفترة الأخيرة ارتفاعا لافتا خاصة ما تعلّق بالمواد الأساسية، الأمر الذي أثار غضب المواطنين.

وطالب الجزائريون رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بالتدخل العاجل لوضع حد لهذا الارتفاع غير المبرر حسبهم.

عدد التعليقات: (2)

  1. بن علي الطيب

    الجزائرون لا يطالبون الرئيس يخرجة تلفزيونية لتأكيد ما يعيشونه على أرض الواقع بل يريدون إجراءات فورية لإيقاف هذا الجنون إتقي الله و إعمل ما هو مطلوبة منك لا ننتظر منك أكثر من ذلك ولكن إن بقيت بهذه العقلية تاع راه علابالي و راني عارف أرفد معينك و روح لانديرولك كيما لي قبلك مات و ذهب إلى مزبلة التاريخ رغم أنه كان يدعي أنه مجاهد. لكن لم تشفع له مع الشعب.

    1. اشم ريحت عياشي يدعي أنه جزائري او اخواني متخفي يدعي الوطنية لكن في جوفه يتمنى الخراب و الحرب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.