الرئيسية » الأخبار » الزاوي يطالب بإقامة “دولة مدنية لا عسكرية ولا دينية”

الزاوي يطالب بإقامة “دولة مدنية لا عسكرية ولا دينية”

أمين الزاوي يهاجم القيادة الفلسطينية: "مريضة بالأنانية والتشبث بالكرسي"

قال الروائي أمين الزاوي إن عدم المطالبة بإقامة “دولة مدنية لا عسكرية ولا دينية” هو إرجاء مشكل حاد سياسيا ومؤسساتيا إلى يوم آخر والزيادة في تعقيده.

ونشر الزاوي تدوينة في حسابه بموقع فيسبوك، قال فيها: “سأكون صريحا ومباشرا مع أصدقائي الديمقراطيين في الحراك وخارجه: إذا لم نطالب وبوضوح وبصوت عال، وبعيدا عن أي غموض بإقامة “دولة مدنية لا عسكرية ولا دينية”.

وأضاف: “فاعلموا أيها الأصدقاء بأن ما نقوم به هو إرجاء مشكل حاد سياسيا ومؤسساتيا إلى يوم آخر والزيادة في تعقيده.”

وتابع الكاتب المثير للجدل: “علينا ألاّ نزرع الريح فلن نحصد سوى الغبار. علينا ألا نكذب على مستقبل أبنائنا ولا على التاريخ. مع كامل الاحترام للدين وللجيش الوطني الشعبي.”

وخرج آلاف الجزائريين يوم الإثنين الماضي بمناسبة الذكرى الثانية لحراك 22 فبراير 2019 إلى الشوارع بالعاصمة وولايات عدة من الوطن.

ورفع المتظاهرون شعارات عدة خلال المسيرات السلمية طالبوا فيها بالتغيير الجذري واستقلالية القضاء وحرية الصحافة وإرساء دولة الحق والقانون.

وفي آخر مقال له نشر بموقع ” إندبندنت عربية”، دافع أمين الزاوي عن الباحث سعيد جاب الخير، بعد أن حركت دعوى ضده بسبب “الاستهزاء بالمعلوم من الدين وبالشعائر الدينية والتهكم من آيات من القرآن الكريم والأحاديث النبوية” في منشورات عبر موقع فيسبوك.

وأكد الزاوي أن الدعوى “تدل على أننا لم نخرج بعد من عصر محاكم التفتيش، ولم نتحرر بعد من فكر التكفير والتخوين.”

وذكر أنه “إذا كان الدستور الجزائري الجديد 2020 يحمي حرية المعتقد والحريات الجماعية والفردية وحرية الرأي، فإن المادة الثانية التي تقول إن “الإسلام دين الدولة” هي البوابة التي يستغلها ويستند إليها المتعصبون أصحاب الأيديولوجيا المتطرفة لإقصاء خصومهم الفكريين من التيارات والمعتقدات الأخرى.”

عدد التعليقات: (3)

  1. والله لو اجتمع الجزائر والمغرب على كلمة واحدة خوى خوى لأصبحوا تاج على رأس القارة الافريقية وهدا ما نتمناه ان شاء الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.