الرئيسية » الأخبار »  السعودية وروسيا على وشك خفض إنتاج النفط

 السعودية وروسيا على وشك خفض إنتاج النفط

كشفت تقارير إعلامية، اليوم الخميس، عن اتفاق وشيك سعودي –روسي يقضي بتخفيض إنتاج النفط لمواجهة انهيار الأسعار بسبب فيروس كورونا (كوفيد19) المتفشي في العالم.

ويعقد اليوم الخميس، اجتماع للدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للنفط وحلفائها (أوبك+)، يتم عن طريق تقنية الفيديو، بمشاركة الجزائر التي تترأس الدورة، في محاولة لإيجاد حلول لتهاوي الأسعار الخام بسبب جائحة كورونا.

وتبحث الدول المنتجة للبترول التدابير الواجب اتخاذها لضمان توازن سوق النفط عن طريق تخفيض شامل للإنتاج والذي يمكن أن يصل إلى 10 مليون برميل/يوميا حسب اقتراح روسي.  كما تحدثت تقارير إعلامية عن اتفاق وشيك بين السعودية وروسيا على إزالة العقبات وتحقيق اتفاق جديد.

وسابقا قال الدكتور فاتح بيرول، المدير التنفيذي في الوكالة الدولية للطاقة، إن الدول المنتجة من خارج (أوبك+) ستسهم في إيجاد الحل للأسواق.

وحسب بيرول” قمة العشرين منصة في غاية الأهمية لحل مشكلة النفط حالياً، مشيرا إلى أن سعر نفط عند 10 دولارات قد لا يكون جيدا حتى للمستهلكين”. مؤكدا في السياق أنّ السعودية تقوم بعمل كبير لتحقيق استقرار الأسواق وهذا ما تفعله منذ سنوات. وفق العربية.

والثلاثاء، الماضي، أكدّت العربية السعودية أنّ الهدف من هذا الاجتماع يكمن في التوصل إلى اتفاق عادل من شأنه استعادة توازن الاسواق البترولية”.

ومن جانبه، دعا الرئيس الروسي فلادمير بوتين إلى “توحيد الجهود لتحقيق استقرار السوق وتخفيض الإنتاج”.

وفي السياق قال رئيس الصندوق السيادي الروسي كيريل ديميترياف إنّ السعودية وروسيا قريبتين جدا جدا من التوصل إلى اتفاق حول خفض الإنتاج النفطي من أجل تعويض تراجع الطلب.

وكانت الجزائر قد وجهت الأحد الماضي،  نداء لجميع منتجي النفط من أجل “اغتنام فرصة الاجتماع لتغليب روح المسؤولية والتوصل إلى اتفاق بشأن خفض إنتاج النفط يكون شاملا وواسع النطاق و فوريا.

ويأتي هذا الاجتماع الاستثنائي الذي تشارك فيه دولا أخرى غير أعضاء في أوبيب بعد شهر من فشل اجتماع أوبك+ المنعقد يوم مارس الفارط بفيينا (النمسا) لعدم وجود توافق بخصوص توصيات أوبيب الرامية إلى تخفيض الإنتاج 1.5 مليون برميل/ يوم إلى غاية نهاية السنة الجارية.

ويرتقب أن يكون هناك اجتماعي ثان بعد اجتماع اليوم، لوزراء الطاقة لمجموعة الـ20 الذي سيكرس لإيجاد سبل ضمان استقرار السوق في ظل التراجع الكبير في أسعار الخام بتفشي كورونا.

 

 

.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.