الرئيسية » الأخبار » السعيد شهد ضده في قضية شكيب خليل.. هل سيتم التحقيق مع بوتفليقة

السعيد شهد ضده في قضية شكيب خليل.. هل سيتم التحقيق مع بوتفليقة

كشف مستشار الرئيس السابق وشقيقه السعيد بوتفليقة، أثناء التحقيق معه في قضية إسقاط المتابعات القضائية ضد شكيب خليل، أنه نفّذ أوامر رئيس الجمهورية وقتها عبد العزيز بوتفليقة، وهو ما يورّط هذا الأخير ويستلزم استجوابه على الأقل في القضية التي ما تزال قيد التحقيق.

وكشفت صحيفة الخبر في عددها الصدار اليوم الإثنين، تفاصيل مثيرة حول إسقاط الأوامر الدولية بالقبض على شكيب خليل وزوجته ونجليه، والتي شارك فيها السعيد بوتفليقة والطيب لوح والمفتش العام بوزارة العدل وقاضي التحقيق ووكيل جمهورية محكمة سيدي امحمد.

وتتلخص القضية حسبما أوردته الصحيفة، في العمل بين الأطراف المذكورة، على ثغرة قانونية وهي عدم استدعاء شكيب خليل وبقية المتهمين لسماعهم من طرف القضاء، قبل إصدار النائب العام لمجلس قضاء الجزائر وقتها بلقاسم زغماتي أمرا بالقبض الدولي على تسعة أشخاص في القضية التي تعرف إعلاميا بسوناطراك2 .

وكلف المفتش العام بوزارة العدل أحد المحامين بمتابعة قضية خليل بأوامر من الطيب لوح، ومدَّه بجميع تفاصيل القضية، كما قدّم له خارطة طريق ورقم شكيب خليل وفاكس خاص بمكتب قاضي التحقيق، من أجل متابعة القضية وهو ما حدث فعلا، حيث بدأت عائلة شكيب خليل تدخل الجزائر فُرادا ثم تغادر البلاد، إذ وصلت زوجته نجاة عرفات ثم نجله خلدون ثم سينا.

وبعد مدة قصيرة دخل خليل الجزائر من مطار وهران سنة 2016، وكان في استقباله وقتها والي الولاية المسجون حاليا في عدة قضايا فساد عبد الغني زعلان.

وتقول الخبر، إن قضية وزير الطاقة الأسبق شهدت خرقا قانونيا واضحا، يتعلق بطريقة تفريغ الأوامر بالقبض، حيث تستوجب تقديم المتهمين أمام النيابة ليتمّ سماعهم، ثم يقوم وكيل الجمهورية بالتأشير على القبض ويحوّل المتهمين إلى المؤسسة العقابية، وبعد ذلك يُسلّم الملف إلى قاضي التحقيق المكلف باستخراج المتهمين من المؤسسة العقابية لسماعه حول الوقائع في ظرف 48 ساعة، وهو ما لم يحدث في قضية شكيب خليل وعائلته.

ومن المتوقع أن تكشف قضية السعيد بوتفليقة وشكيب خليل والطيب لوح الكثير من التفاصيل المثيرة بعد إحالتها على القضاء خلال الأسابيع القليلة القادمة.

الوسوم:

عدد التعليقات: 1

  1. العلبة السوداء ناصر بوتفلبفة رجل ظل العصابة هو من كان عين الوزراء اقترح بدوي وزير الداخلية وصلا ح الدين دحمون كلاهما من قطاع التكوين المهني كان كان يخطط العهدة الفاشلة الخامسة .نطالب بمحاكمته احتراما للحراك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.