الرئيسية » الأخبار » السفير الصحراوي: تبرئة غالي من طرف القضاء الإسباني ضربة سياسية لنظام المخزن

السفير الصحراوي: تبرئة غالي من طرف القضاء الإسباني ضربة سياسية لنظام المخزن

السفير الصحراوي: تبرئة غالي من القضاء الإسباني ضربة سياسية لنظام المخزن

قال السفير الصحراوي بالجزائر عبد القادر طالب عمر، إن تبرئة الرئيس إبراهيم غالي من قبل القضاء الاسباني يعد فشلا كبيرا وضربة سياسية لنظام المخزن.

وأكد السفير الصحراوي أن صحة غالي في تحسن مستمر وهو اليوم بالجزائر في فترة نقاهة ولا حاجة لبقائه في إسبانيا.

وأبرز عبد القادر طالب عمر في تصريح للإذاعة الوطنية، أن الزيارة التي أداها الرئيس عبد المجيد تبون الى الرئيس غالي بعد عودته من إسبانيا تحمل رسائل ودلالات كثيرة وتنم عن مستوى التقدير الكبير الذي يكنه تبون وكل القيادة الجزائرية للرئيس إبراهيم غالي وللشعب الصحراوي.

وكشف السفير أن نظام المخزن حاول الضغط على إسبانيا بتحريك بعض التنظيمات العميلة له، في محاولة لاستهداف الرئيس الصحراوي عبر تزوير الحقائق وإلصاق تهم باطلة.

وأوضح السفير الصحراوي أن غالي أسقط المناورات السياسية لنظام المخزن عندما قبل طواعية الامتثال لطلب المحكمة الإسبانية.

وأشار إلى أن غالي أراد بمثوله أمام القضاء الإسباني تأكيد زيف وبطلان ادعاءات المخزن قبل مغادرته إسبانيا وهو ما تم بالفعل، بعد ان أسقطت المحكمة الإسبانية كل الاتهامات الموجهة إليه لعدم وجود أدلة.

واعتبر السفير الصحراوي تبرئة الرئيس غالي من قبل القضاء الاسباني فشلا كبيرا وضربة سياسية لنظام المخزن وانتصارا جديدا للقضية الصحراوية.

وفي 01 جون 2121، قرر الرئيس الصحراوي المثول أمام محكمة في مدريد بسبب مزاعم عن انتهاكه حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، الأمر الذي نفاه زعيم البوليساريو.

ورفضت المحكمة الإسبانية العليا احتجاز إبراهيم غالي، لغياب الأدلة التي تثبت مسؤوليته في قضية جرائم الحرب المنسوبة إليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.