الرئيسية » الأخبار » السفير الفرنسي: الجزائر شريك استراتيجي لنا وملف الذاكرة في تقدم

السفير الفرنسي: الجزائر شريك استراتيجي لنا وملف الذاكرة في تقدم

وتابع غوييت حديثة: "خلال مشواري المهني كان لي الحظ أن أشهد شهر رمضان في العديد من المرات رفقة أصدقائي المسلمين وأدركت ما يمثله بالنسبة لهم، وهو على ما أعتقد يفضي إلى التفكير الذاتي والانفتاح الذاتي ولم شمل الأسرة والأخوة".

قال السفير الفرنسي بالجزائر، فرونسوا غوييت، إن الجزائر شريك استراتيجي بالنسبة لفرنسا.

وأضاف المتحدث، أن قوة الجزائر القارية وتشكيلها لمحور توازن دبلوماسي، يساهم في حل الأزمات الإقليمية والدولية.

واعترف السفير الفرنسي في حوار لموقع “أراب نيوز” الناطق باللغة بالفرنسية، بالماضي الأليم بين البلدين.

كما أكد السفير أن العلاقات الجزائرية الفرنسية تتسم بالصداقة والشراكة الدائمة.

ووصف المتحدث، علاقة بلاده مع الجزائر بالمتنوعة، مبرزا أن هذه الروابط تتجاوز البعد السياسي إلى واقع ملموس، يتجسد بفعل التعاطي الإنساني على صعيد المكونات المدنية من بحوث وعلوم وتفكير وكذا قطاعات الفن والثقافة والرياضة وغيرها.

وبخصوص ملف الذاكرة، قال فرونسوا غوييت، إن المؤرخ الفرنسي بنيامين ستورا المكلف من طرف الرئيس ايمانوال ماكرون، يعمل في مسار التحقق وتمحيص الحقبة الإستعمارية، لوضعها أمام واقع الإعتراف الجماعي، بما قامت به فرنسا الاستعمارية في الجزائر، الأمر الذي سيسهم في الدفع بالنسبة للجزائر وفرنسا، على حد قوله.

ودعا السفير غوييت إلى ضرورة إستظهار الطرف الفرنسي للرغبة في التصالح مع الجزائريين، من خلال سلوكات ومبادرات وصفها بالرمزية والملموسة.

وتحدّث السفير الفرنسي عن القضية الصحراوية، حيث ذكر بالموقف الفرنسي الداعم لتفعيل العملية السياسية في الصراع.

وكشف غوييت أن حكومة بلاده دعت منذ البداية لإيجاد حل مشترك ودائم للقضية الصحراوية تحت مظلة الشرعية الدولية.

وكذا إرسال هيئة الأمم المتحدة لمبعوث أممي للتنسيق بين أطراف النزاع وإيجاد حل نهائي.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.