span>السفير الفلسطيني يشيد بدور الجزائر ومثابرتها في مجلس الأمن الدولي صابر عيواز

السفير الفلسطيني يشيد بدور الجزائر ومثابرتها في مجلس الأمن الدولي

قال السفير فلسطيني بالجزائر فايز أبو عيطة إن مثابرة وعزم الجزائر على كشف جرائم المحتل الصهيوني، وموقفها الثابت للتصدي له في مجلس الأمن الدولي، كان له نتائجه الإيجابية.

وأضاف أبو عطية، أن إصرار الجزائر وعزيمتها القوية، وعملها مع كل القوى في أروقة الأمم المتحدة، عمل كبير، لكشف جرائم الكيان المحتل أمام العالم ولاسيما الولايات المتحدة الأمريكية، والهيئات الدولية والإعلام الرسمي، في ظل مواصلة جيش الاحتلال لجرائمه وحرب الإبادة في حق الشعب الفلسطيني.

وجاءت تصريحات سفير دولة فلسطين بالجزائر، في مداخلة له في إحدى قنوات الإذاعة الوطنية، بعد تبني مجلس الأمن لقرار وقف إطلاق النار بغزة، بعد أزيد من 5 أشهر من مساعي المجتمع الدولي وعلى رأسها الجزائر، لوقف آلة الحرب والتقتيل الصهيونية في حق الشعب الفلسطيني، وعمليات الإبادة الجماعية والحصار الخانق على قطاع غزة.

ولم يفوّت سفير فلسطين، الفرصة لتحية وشكر الوفد الدبلوماسي الجزائري، بمجلس الأمن، منوّها بمواقفهم المعبّرة عن إصرار ومثابرة الجزائر ونشاطها المستمر في أروقة الأمم المتحدة، لدعم القضية الفلسطينية وتمكين الشعب الفلسطيني من العيش بكرامة وحرية، واحتفاظه بكامل سيادته على أرضه.

وكان الممثل الدائم للجزائر لدى الأمم المتحدة السفيرعمار بن جامع، قد شدد لدى مباشرة الجزائر، وللمرة الرابعة في تاريخها، في ولايتها كعضو غير دائم في مجلس الأمن الأممي للفترة 2024-2025، ستكون صوت الشعوب المضطهدة والقابعة تحت وطأة الاستعمار لتمكينها من حقها في تقرير مصيرها، وستعمل على تعزيز التعددية للدفاع عن قواعد ومبادئ القانون الدولي، ولا سيما مبدأ الحل السلمي للنزاعات وفقا لميثاق الأمم المتحدة.

كما أعرب ممثل الجزائر، عن أسفه لتزايد التهديدات على السلم والأمن الدوليين، والتي بلغت ذروتها مع جرائم الحرب الشنيعة التي ترتكب، منذ ما يقارب خمسة أشهر ضد الشعب الفلسطيني الأعزل، وأشار إلى أن القضية الفلسطينية ستكون على رأسِ أولويات الجزائر في مجلس الأمن، وأنها ستعمل على وضع حد للإبادة الجماعية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني، كما ستطالب بالوقف الفوري والدائم لإطلاق النار والانخراط في مسار تسوية سلمية، مشددا على  أنه ” قد حان الوقت لتمكين الشعب الفلسطيني من حقوقه المشروعة في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف “.

يذكر أن مجلس الأمن الدولي، تبنى أمس الاثنين قرارا يقضي بوقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة، بعد أكثر من خمسة أشهر من اندلاع الحرب، وأكد المجلس أن الحاجة ملحة لزيادة تدفق المساعدات إلى غزة، وطالب بإزالة جميع العوائق أمام تسليمها.

شاركنا رأيك