الرئيسية » الأخبار » سفير روسيا لدى الجزائر يتحدث عن اللقاح وطائرات “ميغ-29” والصحراء الغربية 

سفير روسيا لدى الجزائر يتحدث عن اللقاح وطائرات “ميغ-29” والصحراء الغربية 

السفير الروسي لدى الجزائر يتحد عن اللقاح وطائرات "ميغ-29" والصحراء الغربية 

كشف سفير روسيا لدى الجزائر إيغور بيليايف، أنه اجتمع مؤخرا مع وزير الصحة عبدالرحمان بن بوزيد ووزير الصناعات الصيدلانية عبدالرحمان بن باحمد، لمناقشة موضوع إنتاج اللقاح الروسي “سبوتنيك V” المضاد لفيروس كورونا.

وقال السفير الروسي في مقابلة مع وكالة سبوتنيك الروسية، إن روسيا مستعدة للتعاون مع الجزائر لإنتاج اللقاحات على المستوى المحلي.

وأضاف السفير، أن صندوق الاستثمارات المباشرة الروسي، الذي يمارس عملية توزيع اللقاحات خارج روسيا، يعرض أشكالا مختلفة للتعاون، من بينها الاستحواذ المباشر، ونقل التكنولوجيا، والإنتاج المشترك، والمشاركة في المرحلة الثالثة من الاختبارات وهذه هي الأشكال التي اقترحت على الجانب الجزائري حسب بيليايف.

الصحراء الغربية 

كرر السفير الروسي في الجزائر، إيغور بيليايف، موقف موسكو الداعي إلى ضبط النفس في أزمة الكركرات بالصحراء الغربية، لافتاً إلى استمرار الحوار المباشر والصريح بين روسيا والجزائر في الملفات المهمة في المنطقة.

وقال السفير الروسي تعليقا على مشاورات البلدين إثر أزمة الكركرات بين المغرب والصحراء الغربية: “أريد أولا الإشادة بمستوى الحوار المباشر والشفاف والمستمر بين روسيا والجزائر في كل الملفات ذات الاهتمام المشترك، وبعد تأزم ملف الصحراء المغربية مؤخرا، نواصل الحوار مع الجزائر على مستويات مختلفة، حيث تباحث وزير الخارجية الجزائري مع نظيره الروسي لمرتين، وبيّنت هذه المباحثات تشابه وجهات النظر بين البلدين حيال هذه الأزمة”.

وأضاف السفير ذاته أن “الجزائر وروسيا تدعوان لضبط النفس، ورجوع كل الأطراف إلى اتفاق وقف إطلاق النار سنة 1991، وكذلك استئناف المفاوضات المباشرة وتعيين مبعوث خاص للأمين العام للأمم المتحدة في أسرع وقت ممكن”.

استيراد الخضر والفواكه

أفاد سفير موسكو في الجزائر، أن روسيا لديها مشاريع مشتركة مع الجزائر لإنتاج الآلات الزراعية، لافتًا إلى أن بلاده ترى إمكانية استيراد الخضر والفواكه من الجزائر مستقبلًا​​​.

وقال بيلييف في مقابلة مع وكالة سبوتنيك، اليوم الثلاثاء “نملك مشاريعًا لإنتاج مشترك للآلات الزراعية”، مضيفًا أن “الجزائر تملك مساحات شاسعة من الأراضي الخصبة، وهذا مورد أساسي للشعب الجزائري الذي يستطيع أن يأكل من منتجاته بل ويصدر للخارج إلى إفريقيا وأوروبا، ونحن في روسيا في فصل الشتاء نحتاج إلى خضروات وفواكه عادة نأتي بها من مصر والمغرب وتركيا، فلمَ لا نستوردها مستقبلا من الجزائر، التي تملك خضروات بجودة مماثلة أو أحسن من البلدان المجاورة”.

طائرات ” ميغ-29″

رفض السفير إيغور بيلييف، التعليق على التقارير التي تتحدث عن استلام الجزائر لدفعة من مقاتلات طراز “ميغ – 29” الروسية، مؤكدًا أنها مسائل تخص شؤون الدفاع، لافتًا إلى أن التعاون في مجال الدفاع العسكري بين البلدين قائم ومتطور​​​.

وأضاف المتحدث أن “صفقات بيع الأسلحة في أي دولة، تخص شؤون الدفاع، لذلك هناك قاعدة تقول بعدم وجوب الحديث عنها، سواء بالتأكيد أو النفي، ما يمكنني قوله هو أن التعاون العسكري التقني بين روسيا والجزائر في تطور مستمر وهذا لصالح شعبينا”.

وواصل الدبلوماسي الروسي حديثه “لقد تم تدمير بلدان عربية مهمة نتيجة ثورات الربيع العربي، وحصل هذا بسبب ضعف تلك الدول في شق الدفاع، وهذا بطبيعة الحال لا ينطبق على الجزائر، بسبب قدرات الجيش الجزائري العالية والمعترف بها دوليا”.

 

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.