الرئيسية » الأخبار » السماح لوسطاء بزيارة الرئيس المالي المعزول وجلسة بخصوص الانقلاب في مجلس الأمن

السماح لوسطاء بزيارة الرئيس المالي المعزول وجلسة بخصوص الانقلاب في مجلس الأمن

العقيد عاصمي غويتا يرسّم الانقلاب في مالي ويعلن اعتقال الرئيس ورئيس وزرائه

سُمح لوسطاء من مجموعة دول غرب إفريقيا بأن يلتقوا اليوم الأربعاء، برئيس ورئيس الحكومة في مالي الموقوفَين، حسب ما أعلنه مصدر قريب من الوساطة، وذلك بعد إعلان الجيش تجريدهما من صلاحياتهما.

وأثار توقيف الرئيس باه نداو ورئيس الوزراء مختار وان، الموكلان بمهمة إعادة البلاد إلى حكم مدني بعد انقلاب أوت الماضي، تنديدا دوليا مع التهديد بفرض عقوبات.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة مغلقة في وقت لاحق اليوم الأربعاء بطلب من فرنسا ودول أخرى، في وقت شبّه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأحداث الأخيرة بانقلاب ثان.

ووصل وسطاء أوفدتهم المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا “إيكواس” إلى العاصمة المالية الثلاثاء، وحصلوا على “الضوء الأخضر” من الكولونيل اسيمي غويتا الرجل القوي في السلطة للقاء نداو ووان، بحسب مصدر قريب من الوساطة.

وقال أحد أعضاء الوفد الذي يترأسه غودلاك جوناثان الرئيس النيجيري السابق، لوكالة فرانس برس “نحن هنا لمساعدة أشقائنا الماليين على إيجاد حل للأزمة لكن من الواضح أن المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا يمكن أن تعلن بسرعة، في قمة مقبلة، فرض عقوبات”.

وكان الرئيس الفرنسي ماكرون قد أدان اعتقال نداو ووان معتبرا ذلك “انقلابا داخل انقلاب وهو مرفوض”.

وقال بعد قمة للاتحاد الأوروبي “نحن مستعدون في الساعات المقبلة، في حال لم يتمّ توضيح الوضع، لفرض عقوبات محددة الهدف” بحق الأطراف المعنيين.

كما نددت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وإيكواس والاتحاد الأوروبي في بيان مشترك نادر من نوعه، بتوقيف الرجلين وطالبت بإطلاق سراحهما.

وتكرر هذا المطلب الثلاثاء على لسان بريطانيا وألمانيا.

وأدانت الجزائر أيضا العملية الانقلابية، وحثت الجيش على إعادة السلطة إلى الرئيس الانتقالي داو الذي يقود المرحلة الانتقالية.

وقال مسؤول عسكري مالي كبير طلب عدم نشر اسمه إن نداو ووان نُقلا إلى معسكر كاتي قرب باماكو “وهما بخير”.

وأضاف “أمضيا الليلة في ظروف جيدة والرئيس التقى طبيبه”.

وصرح أحد أعضاء حكومة غويتا طالبا عدم كشف هويته “شرحنا أسباب” إقصاء الرجلين مشددا على أن الانتخابات ستجرى العام المقبل.

وأضاف أن اجتماعات أخرى ستعقد مع وفد إيكواس.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.