الرئيسية » الأخبار » السيناتور حمود شايد في ذمة الله

السيناتور حمود شايد في ذمة الله

توفي، اليوم الجمعة، المجاهد والسيناتور حمود شايد.

المرحوم حكم عليه بسنتين حبسا إحداهما نافذة في قضية التمويل الخفي للحملة الانتخابية للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، حيث كان يشغل منصب المدير المالي للحملة.

وبعث رئيس مجلس الأمة بالنيابة، صالح قوجيل، برقية تعزية إلى عائلة المرحوم المجاهد حمود شايد.

وكتب رئيس مجلس الأمة بالنيابة “تلقيت بأسى وتأثر نبأ انتقال المرحوم المجاهد حمود شايد إلى الرفيق الأعلى، وأمام هذا الخطب الجلل الذي ألم بكم، فإني لا أجد وسيلة تخفف عنكم بعض ما تعانون من ألم الفراق سوى أن أرفع راحتيّ إلى المولى الذي وسعت رحمته كل شيء داعيا إياه أن يجلل الفقيد بسابغ مغفرته ورضوانه، وأن يدخله مدخل صدق في جنات النعيم”.

واختتم قوجيل برقيته بالقول “وإذ أجدد لكم خالص تعازي وصادق مواساتي أسأل الرحمن الرحيم أن ينزل في قلوبكم صبرا جميلا، ويعوضكم فيها خيرا كثيرا، إنه سميع مجيب الدعاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.