الرئيسية » الأخبار » الشاب العجال: غنّيت للفقراء وقررت “الحرقة” رفقة عائلتي بسبب الظلم

الشاب العجال: غنّيت للفقراء وقررت “الحرقة” رفقة عائلتي بسبب الظلم

بعد إطلاق سراحه.. العجّال يوجه "تحيّات خاصة" للدولة والعدالة الجزائرية

قال المغني المدعو “الشاب العجال” إنه قرر اللجوء للهجرة غير الشرعية رفقة زوجته وأولاده في رده على قرار حبسه لـ3 سنوات وإصدار أمر بتوقيفه.

جاء ذلك على خلفية تنشيطه لحفل زفاف ليلة الجمعة الماضية، بمنطقة سوق الثلاثاء ببلدية أولاد رابح في دائرة سيدي معروف بولاية جيجل، وإصدار محكمة الميلية بولاية جيجل، حكما غيابيا بالحبس النافذ بسبب خرق إجراءات الوقاية من فيروس كورونا.

ورد العجال في بث مباشر عبر “فيسبوك” على الحكم الصادر في حقه: “سأموت في البحر ولا أموت في الحبس، قررت الهجرة إلى إسبانيا ثم إلى فرنسا أو وجهة أخرى، سآخذ قاربا عبر البحر أنا وزوجتي وأولادي وأغادر هذا البلد”.

وأضاف: “قررت المغادر أنا وعائلتي وسيكون هذا آخر بث لي على “فيسبوك” وسأغلق الهاتف وأتصل بكم من أوروبا وإن مت في أوروبا لا تحضروني إلى الجزائر التي تعرضت للظلم فيها”.

وتابع: “ذهبت للغناء في منطقة جبلية نائية وهي منطقة ينقصها الماء والكهرباء والطريق وأمور كثيرة لم يرها المسؤولون الذين قدموا شكوى ضدي، رأوا فقط العجال الذي غنى للفقراء هناك”.

وناشد “العجال” الرئيس عبد المجيد تبون بالتدخل قائلا: “أطلب من الرئيس تبون التدخل لفتح تحقيق في قضيتي، فأنا تعرضت للظلم، كيف يوجه لي استدعاء صباحا، وفي المساء يصدر في حقي حكم بالحبس 3 سنوات”.

واستطرد: “أنا أغني للجميع دون استثناء، من يملك المال ومن لا يملك، أحرص على إسعاد الفقراء والمحتاجين”.

وكانت محكمة الميلية  بولاية جيجل أصدرت الأحد حكما بالسجن 3 سنوات حبسا نافذا مع أمر بالقبض عليه وتعويضات مالية لصالح الولاية وبلدية أولاد رابح.

كما حكمت بـالحبس 18 شهرا مع الإيداع الفوري على شداد مخلوف صاحب حفل الزفاف بولاية جيجل (والد العريس) و6 أشهر حبسا غير نافذ في حق العريس.

وشهد حفل الزفاف الذي نشطه المغني المدعو “الشاب العجال” حضور مئات الأشخاص من ولاية جيجل والولايات المجاورة وخرقا لإجراءات وتدابير الوقاية من فيروس كورونا التي أقرتها الحكومة.

عدد التعليقات: 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.