الرئيسية » الأخبار » الشيخ شمس الدين: متى كان السياسي “الفاشل” بوكروح فقيها أو طبيبا؟

الشيخ شمس الدين: متى كان السياسي “الفاشل” بوكروح فقيها أو طبيبا؟

رد الشيخ شمس الدين بوروبي عما كتبه الوزير الأسبق نور الدين بوكروح، بخصوص تعليق فريضة الصيام هذه السنة بسبب تفشي وباء كورونا( كوفيد19).

وتساءل الشيخ شمس الدين بوروبي، عن المهنة التي يزاولها السياسي “الفاشل” نور الدين بوكروح، ليفتي في الدين والطب.

وقال المتحدث لأوراس، إنه يستغرب تحدث رجل سياسي في الطب والدين، داعيا إياه إلى الكف عن محاولة إثارة الجدل ولعب دور المفكر التنويري.

 

وضرب الشيخ شمس الدين مثالا طالب بوكروح من خلاله بفهم مسألة الصوم وعلاقتها بالمناعة حيث قال : “المصابون اليوم بكورونا في الولايات المتحدة وإيطاليا وإسبانيا هل كانوا صائمين هل كانوا ضِعاف المناعة؟ طبعا لا، ورغم ذلك فإن الوباء أصابهم وقتل الكثير منهم، لذلك فإن انتشار المرض لا علاقة له بالصيام والإفطار.”

الشيخ شمس الدين، شدد على ضرورة أداء فريضة الصيام ما لم يأمر الأطباء ويُجمع علماء الأمة على غير ذلك.

وكان وزير التجارة الأسبق نور الدين بوكروح، قد دعا إلى تعليق فريضة الصيام هذه السنة بسبب تفشي وباء كورونا( كوفيد19)، باعتبار الصيام يضعف مناعة الإنسان وهو ما يسهل حسبه تسلل الفيروس لجسمه.

وأثار هذا الرأي جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، بين مؤيد لبوكروح ومحتج بفتوى تعليق الصلاة في المساجد قياسا على ذلك، وبين معارض لرأي الوزير الأسبق معتبرا ذلك شطحة من شطحاته المعتادة في المسائل الدينية التي لا تُعد من اختصاصه.

 

الوسوم:

عدد التعليقات: 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.