الرئيسية » الأخبار » الصيادلة الاستشفائيون يناشدون الرئيس لهذا السبب

الصيادلة الاستشفائيون يناشدون الرئيس لهذا السبب

وجه مجموعة من الأساتذة في الصيدلة، رسالة استغاثة إلى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، لفتح المصالح الاستشفائية الجامعية التي تقع تحت وصاية وزارة الصحة وإضافتها إلى القائمة الخاصة بـ “التعليمة الوزارية لـ01 جوان 2020 التي تضمنت فتح المسابقة الوطنية لمناصب رؤساء المصالح الاستشفائية الجامعية، حسب منصورية نبشي الأمينة العامة للفدرالية الجزائرية للصيدلة.

ويأتي الهدف حسب ما تضمنته الرسالة لتمكين مختلف الاختصاصيين من لعب أدوارهم على أكملها في مجال الصحة العمومية وتأطير التكوينات في الواقع، مختبرات الأدوية الصيدلانية، الكيمياء الحيوية الطبية والكيمياء التحليلية والصيدلة الجاليكية تم تحويلها إلى مصالح استشفائية جامعية بمرسوم وزاري عام 2013.

ومن جهة أخرى، قال أصحاب الرسالة أنّ مصالح الصّيدلة في مستشفى نفيسة حمود “بارني” سابقا والمستشفى الجامعي فرانس فانون بالبليدة والمؤسسة الاستشفائية المتخصصة آيت إيدير هم حاليا مستقلون ويسيرهم رؤساء مصالح بالنيابة منذ 2013  وعلى النقيض لا يظهرون في القائمة الجديدة للمناصب المفتوحة.

ووفقهم “الصيدلية في مستشفى مصطفى باشا الجامعي وبني مسوس لم تفتح فيهما المناصب، على الرغم من وجود الطاقم المدرس؟ متسائلين لماذا؟.”

واعتبر أصحاب الرسالة أنّ الصّيادلة المقيمين على الرغم من مهمتهم يتم تدريبهم خارجا، حيث يمنع عليهم الدخول، منذ عام 1996 أين تحولت المصلحة الاستشفائية الجامعية للصيدلة لمستشفى مصطفة باشا الجامعي للأسف إلى “محلّين” لا يمكنهما تلبية الحاجيات الحالية بدون وجود الطاقم المتكفل بذلك. حسب ما ورد في الرسالة.

وقال مناشدو الرئيس إنّ فتح هذه المصالح سيسمح لهم بالتسجيل في المسابقة الوطنية لرؤساء المصالح الاستشفائية الجامعية من أجل الالتزام بمسؤولياتهم الصحية العمومية وكذا التكفل الأمثل بالمقيمين والمتدربين في مختلف التخصصات. إضافة إلى ممارسة مهنتهم في أفضل الظروف الممكنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.