الرئيسية » الأخبار » العثور على كميات كبيرة من الكيف في ولاية حدودية مع المغرب

العثور على كميات كبيرة من الكيف في ولاية حدودية مع المغرب

العثور على كميات كبيرة من الكيف في ولاية حدودية مع المغرب

كشفت المديرية الجهوية للجمارك الجزائرية عثور أعوان مركز المراقبة الجمركية لهنين في ولاية تلمسان على 21.7 كلغ من الكيف المعالج بين الصخور بشاطئ البسيط.

وأفاد بيان المديرية الجهوية للجمارك الجزائرية بأنه تم العثور على كمية المخدرات إثر دورية مراقبة نفذت بالمنطقة المسماة “ديوانا” على مستوى شاطئ البسيط.

وتندرج هذه العملية في إطار المجهودات المبذولة من قبل مصالح الجمارك الجزائرية لمكافحة جميع أشكال التهريب وكذا حماية الاقتصاد الوطني، كما أوضح المصدر.

ولا تعد هذه المرة الأولى، فقد سبق للجهات الأمنية أن ضبطت كميات كبيرة من المخدرات قادمة من المغرب، بشكل يؤكد محاولات الجارة الغربية إغراق الجزائر بهذه المادة المحظورة.

وكانت وزارة الدفاع قد ضبطت قبل أيام 203 كيلوغرام من الكيف المعالج حاولت مجموعات إجرامية إدخالها من المغرب وتوقيف 07 تجار مخدرات خلال العملية ذاتها.

في حين تم توقيف 15 تاجر مخدرات وحجز 10 كيلوغرام من المادة ذاتها، و6450 قرصا مهلوسا خلال عمليات أخرى بمختلف النواحي العسكرية.

كما تمكن الجيش الشعبي الوطني قبلها من ضبط 490.05 كيلوغراما من مادة الكوكايين بولاية وهران، وإيقاف مفارز مشتركة للجيش الوطني الشعبي بالتنسيق مع مختلف مصالح الأمن 53 تاجر مخدرات وحجزت 05 قناطير و95 كيلوغراما من الكيف المعالج، حاولت مجموعات إجرامية إدخالها عبر الحدود مع المغرب.

وفي عمليات أخرى بالناحيتين العسكريتين الثانية والثالثة، ضبطت مصالح الدرك وحراس الحدود، 05 قناطير و42 كيلوغرام من الكيف المعالج، وحجز 53 كيلوغرام من المادة ذاتها إلى جانب 22065 قرصا مهلوسا خلال عمليات مختلفة في نواحي أخرى.

عدد التعليقات: (3)

    1. أكون بمستوى وقاحتك و قذارتك اقول اللهم سلط عليهم ما ذقنا فلا تجدون لا اكسجين لا دواء لا مستشفيات تسعكم
      لكن القول باصلنا و الله اعفهم و عافهم و تريهم شرا انهم من أمتنا و إخوان و جيران ونعم الفاهم انت تأكد أن لا تملكون أمام هذه الجاءحة لا القدرة لا امكانيات لمواجهتها لا تشفي في مريض

  1. يا اخواننا المسلمين باراكا من الكدوب او تبينو للجزاءريين ان المغرب يريد تدميرهم اتقو الله ان كان كما تقولون فتجار الحشيش لن يغامرو لحمل اطنان الحشيش إلى الجزاءر اتعرفون لمادا لان طن منه يساوي في أوروبا ملايير الدراهم فكيف يغامر بنفسه و يحاول إدخال هده الاطنان إلى بلد عملتها لا تساوي شيءا ولا تتداول في الخارج ادا أراد الربح فسوف يغامر كما يقولون عندنا ربحة ولا دبحة براكا راه كولشي عاق بيكون ما كاين لا حشيش ولا هم يحزنون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.