الرئيسية » الأخبار » “العدالة والتنمية” المغربي يرد على تصريحات مقري

“العدالة والتنمية” المغربي يرد على تصريحات مقري

عبد الرزاق مقر يهاجم جريدة الخبر ويصف ما تقوم به بالدجل والانحطاط واللا مهنية

وجّه حزب “العدالة والتنمية” المغربي رسالة إلى حركة مجتمع السلم بسبب موقفها من قضية الصحراء الغربية والتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

وقال محمد الرضى بنخلدون رئيس لجنة العلاقات الدولية لحزب العدالة والتنمية، إنه تلقى تصريحات عبد الرزاق مقري رئيس الحركة حول قضية الصحراء الغربية “ببالغ الأسف والاستغراب والاستنكار.”

وجاء في رسالة بنخلدون: “كنا قد فضلنا في البداية التواصل معكم عبر مراسلات داخلية لننبهكم للمنزلق الذي تسيرون فيه، والذي يتنافى مع مبادئ وحدة الأمة والمصالح المشتركة والأخوة وحسن الجوار”.

وأردف: “وقلنا لكم إن الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية أو القومية لا يمكنها بأي شكل من الأشكال، أن تؤيد أية حركة انفصالية في العالم العربي أو الإسلامي أو في غيره”.

وتابع: “ثم انتقلتم بعد ذلك إلى تهجم عنيف في غاية الخطورة، تضربون عرض الحائط كل أواصر الأخوة بين الشعبين الشقيقين المغربي والجزائري.”

دعم فلسطين وتغليب مصلحة الشعوب

وبخصوص القضية الفلسطينية، أكد “العدالة والتنمية” أن موقف بلاده ثابت وسيظل داعما لفلسطين.

وأشار إلى أن إعلان المغربي التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي لا يزعزع قناعة المغرب من أن إسرائيل كيان محتل ويرتكب جرائم في حق الشعب الفلسطيني.

وكتب بنخلدون، في رسالته لمقري: “نتمنى رغم ما حدث أن يرجع الجميع إلى رشده، وأن نغلب مصلحة شعوبنا على كل الحسابات، ونسأل الله تعالى أن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأن يحفظنا ويحفظ الشقيقة الجزائر من كل مكروه”.

مقري انتقد المغرب بسبب التطبيع

وكان عبد الرزاق مقري أدلى بتصريحات قال فيها: “المغرب جلب الصهاينة لباب البيت، ولا يمكن أن نثق فيه مجددا، إلا في حال ابتعاده عن الطريق الذي سلكه، وعندها سيكون هناك حديث آخر.”

وأبدى مقري دعمه لمبادرة إنشاء تكتل اقتصادي/سياسي جزائري تونسي ليبي، داعيا المغرب إلى الاختيار بين الالتحاق به أو “التطبيع”.

وأكد أنه لا يمكن الجمع بين الانضمام إلى هذه المبادرة المغاربية، لفتح الحدود وإنشاء عملة موحدة التي دعا إليها راشد الغنوشي رئيس البرلمان التونسي، وإقامة علاقات رسمية مع تل أبيب في الوقت ذاته.

عدد التعليقات: (2)

  1. الدي ضاع منه الرشد يحت الناس على الرجوع الى الرشد وهل تستوي عملية التطبيع مع الكيان الإسرائيلي مع الدفاع عن القضية الفلسطينية إنها لعلمات الساعة اللهم نجينا يا رب العرش العظيم.

  2. نورالدين الجزائري

    يقول هذا الناطق باسم حزب حكومة المروك انهم اتفقوا الا يساندوا على اي طلب للانفصال اقول له ومساندتكم للما ك ما تسميه
    لا السيد مقري كان على حق لما انتقد المروك و ما فعل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.