الرئيسية » الأخبار » الحزب الحاكم في المغرب يطالب بطي صفحة الماضي مع الجزائر

الحزب الحاكم في المغرب يطالب بطي صفحة الماضي مع الجزائر

الجزائر تقرر قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب

طالب حزب العدالة والتنمية المغربي الذي يترأس الحكومة بطي صفحة الماضي مع الجزائر، والتطلع إلى المستقبل بروح التعاون والتآزر والوحدة والمصير المشترك.

جاء ذلك في بيان أصدره الحزب تعقيبا على كلمة المغربي محمد السادس بمناسبة الذكرة الثانية والعشرين لتوليه الحكم.

وجاء في بيان الحزب: “ننوه بالنداء الذي وجهه الملك لأشقائنا في الجزائر من خلال تجديد الدعوة للعمل سويا، دون شروط، من أجل بناء علاقات ثنائية أساسها الثقة والحوار وحسن الجوار”.

وأكد الحزب أن الحدود المفتوحة بين البلدين تشكل الوضع الطبيعي، وهو ما يتطلب تغليب منطق الحكمة والمصالح العليا للبلدين والمنطقة.

ودعا الحزب إلى تظافر جهود كل المكونات الرسمية والحزبية والمدنية في البلدين من أجل الإسهام في تجاوز “هذا الوضع المؤسف الذي يفوت على البلدين وعلى المنطقة العديد من فرص التكامل والتنمية”.

وأكد أن البلدين بحاجة “أكثر من أي وقت مضى لطي صفحة الماضي، والتطلع إلى المستقبل بروح التعاون والتآزر والوحدة والمصير المشترك”.

وكان ملك المغرب محمد السادس دعا الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون “للعمل سويا، في أقرب وقت يراه مناسبا، على تطوير العلاقات الأخوية” بين البلدين.

وقال في خطاب له إن “الوضع الحالي لهذه العلاقات لا يرضينا، وليس في مصلحة شعبينا، وغير مقبول من طرف العديد من الدول”.

وأكد الملك محمد السادس أن “الحدود المفتوحة، هي الوضع الطبيعي بين بلدين جارين، وشعبين شقيقين، لأن إغلاق الحدود يتنافى مع حق طبيعي، ومبدأ قانوني أصیل، تكرسه المواثيق الدولية”.

عدد التعليقات: (3)

  1. نورالدين الجزائري

    نقول للمروك اية حدود يريد فتحها
    حدود الجمهورية الجزائرية ام حدود دولة القبائل التي طالب بانفصالها
    ليعلم المروك اننا نحن القبائل لن ننفصل بدوننا لا قيمة للجزائر و بدون الجزائر لا قيمة للقبائل
    ولن نفتح الحدود ابدا ولن نتصالح مع المروك فلا شي ء يجمعنا بالمروك

  2. فقط كتعقيب على الردود الرافضة لفتح الحدود، اقول ان اكذوبة العدو الخارجي التي يلوح بها نظام #العسكر أصبحت مُتجاوزة اليوم، #المغرب ليس عدواً،وبالتالي اضفاء المشروعية على #الحراك، العقول المحدودة لاتفهم الأفكار التي تخدم الشعوب مستقبلا، اما اليوم ليس ل #الجزائر ماتعطيه ل #المغرب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.