الرئيسية » الأخبار » العراق.. عشرات القتلى والجرحى جراء تفجيرين “إرهابيين”

العراق.. عشرات القتلى والجرحى جراء تفجيرين “إرهابيين”

العراق.. عشرات القتلى والجرحى جراء تفجيرين "إرهابيين"

اهتزت العاصمة العراقية بغداد، على إثر تفجيرين انتحاريين في وقت واحد خلّفا عشرات القتلى والجرحى.

وكشف وزير الصحة العراقي حسن التميمي، أن حصيلة ضحايا الهجوم المزدوج قدرت بـ 35 قتيلا و110 جرحى.

وكان الانفجار “الإرهابي” المزدوج قد وقع اليوم الخميس، بساحة الطيران وسط مدينة بغداد بسوق الملابس المستعملة الذي كان يشهد اكتظاظا.

ووقعت الحادثة، حين أقدم أحد الإرهابيين على تفجير نفسه متحايلا، حيث ادّعى أنه بحاجة إلى المساعدة ليفجّر نفسه بعد تجمّع الناس حوله، حسب تصريح اللواء تحسين الخفاجي الناطق باسم قيادة العمليات المشتركة.
وأعقب الانفجار الأول حسب المسؤول ذاته، انفجارا انتحاريا ثانيا حدث على بعد مئات الأمتار في منطقة الباب الشرقي ببغداد.

وأوضح الخفاجي، أن القوات الأمنية كانت تلاحق أحد الانتحاريين قبل أن يفجر نفسه، مؤكدا أن “الإرهابيين يحاولون استهداف المناطق الشعبية لكبر حجمها”.

فتح تحقيق

أمر رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، بفتح تحقيق فوري لكشف أسباب التفجيرين، وملاحقة الخلايا الإرهابية التي سهلت مرور المنفذين.

وجاء ذلك بعد أن ترأس الكاظمي، اجتماعا طارئا لقادة الأجهزة الأمنية والاستخبارية بمقر قيادة عمليات بغداد.

وقال المسؤول ذاته، وضعنا كل إمكانات الدولة وجهود قطعاتنا الأمنية في حالة استنفار قصوى، معركتنا ضد الإرهاب مستمرة وطويلة الأمد، ولن نسمح بتشتت الجهد الاستخباري.

إدانات دولية وعربية

أدانت العديد من الدول التفجير “الإرهابي” الذي عاشته العراق، من بينها مصر وفلسطين، والأردن، وقطر، تركيا، وإيران.

وأكدت مصر وقوفها إلى جانب “العراق الشقيق في مساعيه الرامية إلى الحفاظ على الأمن والاستقرار ومجابهة كافة صور الإرهاب والتطرف”.

وقدم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، تعازيه لأسر الضحايا قائلا نتضامن مع العراق رئيسا وحكومة وشعبا جراء العمل الإرهابي البشع الذي استهدف الأبرياء العزل.

وبدورها، أدانت الخارجية الأردنية بشدة التفجيرين، مؤكدة الوقوف إلى جانب العراق في وجه كل ما يهدد أمنه.

ويعدّ هذا الهجوم “الأكثر دموية” في بغداد منذ 2018، حين شهد العراق حادثة مأساوية بعد أن أقدم انتحاري على قتل أكثر من 30 شخصا في المنطقة ذاتها.

وجدير بالذكر، أن العراق أعلن سنة 2017 تحرير جميع أراضيه من أيدي تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وقتها، إن قواتنا سيطرت بشكل كامل على الحدود السورية العراقية ومن هنا نعلن انتهاء الحرب ضد داعش.

ولم يتمّ حاليا تحديد الجهة المسؤولة عن حادثة اليوم في بغداد، لكن تشير أصابع الاتهام إلى “تنظيم الدولة الإسلامية”، حسب ما تتداوله وسائل إعلام عربية.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.