الرئيسية » رياضة » العنصرية في الملاعب الجزائرية؟.. اللاعب النيجيري بوبكر سومانا يكشف المستور

العنصرية في الملاعب الجزائرية؟.. اللاعب النيجيري بوبكر سومانا يكشف المستور

العنصرية في الملاعب الجزائرية؟.. اللاعب النيجيري بوبكر سومانا يكشف المستور

كشف اللاعب النيجيري بوبكر سومانا تعرضه للعنصرية، خلال مباراة ناديه نجم شباب مقرة، أمام مضيفه فريق شبيبة الساورة، الملعوية يوم أمس الأحد، برسم الجولة الـ24 من الدوري الجزائري

وأكد لاعب نادي  نجم شباب مقرة بوبكر سومانا، تعرضه للعنصرية من قبل أنصار نادي شبيبة الساورة، بسبب لون بشرته، حسب ما جاء في منشور على حسابه الخاص في أنستغرام.

وكتب اللاعب سومانا عبارة: “إلى جميع أولئك الأنصار الذين قاموا بمُضايقتي بشأن لون بشرتي، أشكركم لأنكم كنتم مصدر تحفيز إضافي بالنسبة لي، نعم أنا أسود وافتخر بذلك”.

وأردف سومانا في منشوره أنها المرة الأولى التي تعرض فيها لمثل هذه التصرفات، منذ قدومه إلى الجزائر، الذي وصفه بالبلد الجميل، أين تنقل بين مختلف ولاياته التي لعب لأنديتها، موضحا أنه قابل أشخاصا رائعين كانوا يساندوه ويدعموه دائما.

وختم اللاعب النيجيري بوبكر سومانا منشوره على حسابه الشخصي في أنستغرام، بتأكيده أنه لا مكان للعنصرية في ملاعب كرة القدم.

وأثار منشور اللاعب النيجيري جدلا كبيرا في منصات التواصل الاجتماعي، بإطلاق حملات استنكار وتنديد بالعنصرية “المقيتة” التي تعرض لها بوبكر سومانا، من بعض أنصار نادي شبيبة الساورة، الذين دخلوا إلى مدرجات ملعب 20 أوت بمدينة بشار.

وكانت إدارة نجم شباب مقرة أول المستنكرين لتعرض لاعبها سومانا لهتافات عنصرية بخصوص لون بشرته، قبل أن تبدى تضامنها المطلق معه.

 ونددت بشدة إدارة نادي شباب بلوزداد أيضا، بما تعرض له لاعبها السابق النيجيري بوبكر سومانا، واصفة الأمر بالانزلاق الغريب عن أخلاق المجتمع الجزائري.

وأكدت إدارة نادي “السياربي” تضامنها الكامل مع لاعبها السابق سومانا، وكل اللاعبين الأجانب الناشطين في البطولة الجزائرية لكرة القدم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.