span>العيد ربيقة يكشف أبرز مشروع تحضر له وزارة المجاهدين أميرة خاتو

العيد ربيقة يكشف أبرز مشروع تحضر له وزارة المجاهدين

قال وزير المجاهدين وذوي الحقوق العيد ربيقة، إن الوزارة الوصية بصدد التحضير لمشاريع مستقبلية هامة، أبرزها موسوعة تاريخ الجزائر من الفترة الممتدة من 1830 إلى 1962، التي ستوكل مهمة إنجازها إلى مجموعة من الباحثين والمؤرخين والمفكرين.

وأوضح العيد ربيقة في حوار خص به الإذاعة الوطنية، أن ديباجة الدستور الجزائري تضمنت مسائل تتعلق بالذاكرة الوطنية وملفاتها التي تشهد “نقلة نوعية من حيث الدراسة والتناول والمتابعة”، مشيرا إلى المادة 80 التي حثت على ضرورة تعليم التاريخ الوطني.

وأكد المتحدث ذاته، على اهتمام الدولة بموضوع تدريس التاريخ الوطني للأجيال الناشئة لتغذيتها فكريا والذود بهم عن كل ما من شأنه التعتيم على أفكارهم.

وقال الوزير، إن الجزائر اقتحمت معركة التجديد والإصلاح والتغيير، الأمر الذي “تجلى من خلال إصلاحات رئيس الجمهورية الـ54” التي تتضمن دلالات مرجعية لثورة التحرير المجيدة.

وأبرز ربيقة، أهمية التعديل الدستوري في عملية التجديد وتحقيق دولة مؤسسات تهتم بالتنمية وتطوير الاقتصاد الوطني والثبات على مواقف الجزائر داخليا وخارجيا.

وفي حديثه عن الذكرى المزدوجة لـ20 أوت، اعتبرها المتحدث ذاته، فرصة للوقوف عند دلالاتها الرمزية واسترجاع المبادئ النبيلة التي قامت عليها هذه المحطات التاريخية.

وفي سياق مغاير، أشاد وزير المجاهدين بتلاحم الجزائريين لمجابهة حرائق الغابات التي مست عديد ولايات الوطن، مؤكدا أن هذه اللحمة ما هي إلا امتداد للوحدة التي انتهجها الأجداد ضد المستعمر الفرنسي الغاشم.

شاركنا رأيك

  • غير معروف

    الخميس, أغسطس 2021 19:34

    اي أدرس ودير خبراء في مراجعة اعمار المجاهدين ليراهم يخلصو ومحضروش لثورة. اناء بابة عندو تلاثة سنين ملي مات… ومات فعمرو 103سنوات ومتفلقاء عليه فضلات الاستعمار صوابعو مقصوسين مي لا حيات لمن تنادي مات يدي في تلثمياء تاع لكبراء. وناء وزير لراح يدرص ملفات كيماء هذه.