الرئيسية » الأخبار » العيد ربيقة يكشف عن تسجيل 35 ألف شهادة حول جرائم فرنسا في الجزائر

العيد ربيقة يكشف عن تسجيل 35 ألف شهادة حول جرائم فرنسا في الجزائر

35 ألف شهادة مسجلة لجرائم فرنسا في الجزائر.. هل ستؤثّر في مسار افتكاك الاعتذار؟!

كشف الأمين العام لوزارة المجاهدين العيد ربيقة، جمع نحو 35 ألف شهادة حية للثورة الجزائرية، في 28 ألف ساعة من التسجيل.

وأوضح العيد ربيقة، اليوم الأربعاء، أن الشهادات الحية تضم عددا من الشخصيات والمجاهدين الكبار.

وشدّد المتحدث ذاته، على ضرورة دراسة هذه الشهادات وتمحيصها واستغلالها في يوم دراسي خاص بالموضوع.

كما قال العيد ربيقة إن القانون واضح في مسألة التعرض بالإساءة لبعض رموز الثورة الجزائرية.

الإساءة لرموز الثورة

وأضاف أنّ ما يحز في النفس هو أنّ التعرض بسوء للمجاهدين والشهداء ينم عن عدم وعي، وهو أمر يدفع إلى مواصلة التعريف أكثر برسالة الشهداء إلى الجيل الجديد.

وتهدف الخطوة الأخيرة إلى التأكيد للجيل الجديد أن المساس برموز الجزائر، سواء كانوا شهداء أو مجاهدين أو أرامل شهداء هو مساس بالجزائر قاطبة.

وأوضح أن هذا المساس سيدفع بالجهات المختصة إلى تسليط أقصى العقوبات في حال وجدت.

وفي هذا الإطار، دعت المنظمة الوطنية للمجاهدين إلى ضرورة التعامل بصرامة مع كل ما تعلق بالاساءة لرموز الثورة التحريرية.

إساءات لرموز الثورة

وعدّت المنظمة أنّ أي تساهل في التعامل مع أي تجاوز كيفما كانت مقاصده يستهدف للنيل من رموز الثورة ومقدساتها.

وقد سجلت الجزائر في وقت سابق تصريحات مسيئة لرموز الثورة وتاريخ الجزائر.

ومن بين هؤلاء المدير السابق للثقافة لولاية المسيلة الذي نشر تصريحات تحمل “إهانة وإساءة ” لأحد رموز الثورة التحريرية.

وأدانت المحكمة رابح ظريف بعقوبة الحبس وغرامة مالية.

عدد التعليقات: 1

  1. نورالدين الجزائري

    ليطلع عليها الشعب الجزائري لانها مأساة الآباء و الاجداد
    الى متى واخفاء التاريخ عن صانعيه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.