الرئيسية » رياضة » الـ”فاف” تواصل انتقادها الحاد لحكم مباراة زامبيا دفاعا على بلماضي وأشباله

الـ”فاف” تواصل انتقادها الحاد لحكم مباراة زامبيا دفاعا على بلماضي وأشباله

الـ"فاف" تواصل انتقادها الحاد لحكم مباراة زامبيا دفاعا على بلماضي وأشباله

واصلت هيئة الـ”فاف” توجيه الانتقادات الحادة لحكم مباراة الجزائر وزامبيا، لليوم الثاني على التوالي، دفاعا عن ما تعرض له بلماضي وأشباله من “ظلم تحكيمي”، سهرة أمس الخميس في موقعة العاصمة لوساكا.

وانتقد صالح باي عبود المكلف بالإعلام لدى هيئة الـ”فاف”، بشدة أداء الحكم علي محمد أدوليد، من جزر القمر، في مباراة المنتخب الجزائري ومضيفه الزامبي، حسب تصريحاته صبيحة اليوم الجمعة، لأمواج الإذاعة الوطنية.

واعتبر صالح باي عبود أن ما قام به الحكم علي محمد أدوليد، في لقاء منتخب “الخضر” وخصمه “الرصاصات النحاسية”، فضيحة حقيقية، حرمت بلماضي وأشباله من فوز مُستحق.

وأضاف المكلف بالإعلام لدى الاتحادية الجزائرية لكرة القدم “فاف”، أن الفضيحة التحكيمية التي كان أدوليد بطلها الرئيس، جعلت الناخب الوطني جمال بلماضي يغضب بشدة.

وأردف صالح باي عبود، أن مدرب المنتخب الجزائري، أبدى غضبه صراحة بعد نهاية المباراة، بقول بلماضي إن الحكم وحده يتحمل نتيجة التعادل، التي عاد بها رفاق المتألق إسلام سليماني من زامبيا.

ونددت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، في بيان على موقعها الرسمي، مباشرة بعد نهاية المواجهة، بما حدث لبلماضي ولاعبيه، ووصفت الأمر بالتحكيم الفاضح.

وقالت هيئة الـ”فاف” في البيان ذاته، أن الحكم علي محمد أدوليد، أبدى انحيازا مفضوحا لمنتخب زامبيا، ما جعل المنتخب الوطني الجزائري يكتفي بنقطة التعادل الإيجابي، بعد افتراق الكتيبتين على نتيجة ثلاثة أهداف لكل منهما.

وفي السياق ذاته، هاجم رواد منصات التواصل الاجتماعي حكم اللقاء، ووصفوا أداءه بالظالم في حق كتيبة “محاربي الصحراء”، وقالوا إن مسلسل الحكم “كوفي كودجا”، الذي كان بطلا لمباراة الجزائر ومصر في “كان” 2010، عاد بحلة جديدة.

ونوه بعض المختصين في شؤون الكرة الجزائرية والإفريقية، إلى أن المهازل التحكيمية في مباريات المنتخب الجزائري، ستتواصل بشدة في المرحلة المقبلة، مُعتبرين ما حدث في زامبيا مجرد إرهاصات لظلم تحكيمي كبير، من المرجّح أن يتعرض له رفاق القائد رياض محرز.

وشددت المصادر ذاتها، على وجوب وقوف الجميع خلف المنتخب الوطني الجزائري، وخاصة مسؤولي الـ”فاف” الجدد المُرتقب أن تُفصح عن هويتهم الجمعية العامة الانتخابية شهر أبريل المقبل، المُطالبين حسب رأي هؤلاء المختصين، بالدفاع بكل شراسة عن حقوق بلماضي وأشباله.

وما دعا المختصين للقول بضرورة الالتفاف حول كتيبة “الخضر”، هو إقبالها على مواعيد هامة، تتمثل في خوض غمار منافسات تصفيات كأس العالم قطر 2022، والتي ستكون مليئة بالمكائد التحكيمية ضد المنتخب الجزائري، على حد أراء الكثير من المختصين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.