الرئيسية » رياضة » الـ”فاف”: مبالغ مالية ضخمة تطرح العديد من التساؤلات عن كيفية إنفاقها

الـ”فاف”: مبالغ مالية ضخمة تطرح العديد من التساؤلات عن كيفية إنفاقها

الـ"فاف": مبالغ مالية ضخمة تطرح العديد من التساؤلات عن كيفية إنفاقها

كشف الإعلامي حسين جناد، أن التقريرين المالي والأدبي لهيئة الـ”فاف”، الخاص بسنة 2020، المُقرر أن يُعرض على أعضاء الجمعية العامة العادية، يوم 05 أبريل المقبل للمصادقة عليه، يحتوي على مبالغ مالية “ضخمة” وأرقام “خيالية” تطرح تساؤلات عدة فيما صُرفت.

وتطرق الناقد الرياضي حسين جناد في سلسلة فيديوهات، نشرها على صفحته الشخصية في فيسبوك، إلى ما تضمنه التقريرين بأدق التفاصيل، داعيا المكتب الفيدرالي لهيئة الـفاف” بالكشف عن مصير الأموال الضخمة، التي صرفت في سنة 2020.

مبلغ 209 مليارات مصاريف سنة واحدة

أكد حسين جناد أن الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، صرفت مبلغ 209 مليارات سنتيم خلال سنة 2020، مُعتبرا إياه مبلغا ضخما جدا، رغم أن المنافسات الرياضية توقفت لفترة طويلة، بسبب جائحة كورونا (كوفيد 19)، على حد قوله.

ونفى جناد أن يكون المبلغ قد وصل إلى 270 مليار سنتيم، حسب ما تداولته بعض الأطراف، مؤكدا أنه أعاد التدقيق جيدا في التقريرين المالي والأدبي، الذي يحوز نسخة منه.

أجور العمال تجاوزت 80 مليار

أكد حسين جناد أن هيئة الـ”فاف” صرفت ما قيمته 81 مليار سنتيم، على أجور عمال الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، خلال سنة 2020.

وقال المتحدث ذاته أن قيمة أجور العمال ارتفعت في ظرف ثلاث سنوات بشكل رهيب، يطرح الكثير من التساؤلات، حيث كانت 19 مليار سنتيم في سنة 2018، قبل أن ترتفع السنة التي بعدها إلى 55 مليار سنتيم، لتفوق قيمة 81 مليار سنتيم السنة الماضية.

مبالغ مالية ضخمة صرفت على الألبسة الرياضية

صرفت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم مبلغ 31 مليار و300 مليون سنتيم، على الألبسة الرياضية خلال السنتين الماضيتين، حسب ما قاله حسين جناد.

وأكد الإعلامي جناد أن التقرير المالي لسنة 2020، يوضح أن الاتحاد الجزائري لكرة القدم صرف مبلغ 15 مليار و500 مليون سنتيم على الألبسة الرياضية، فيما بلغت قيمة مصاريف الألبسة ذاتها، 15 مليار و800 مليون سنتيم سنة 2019.

وأعاد حسين جناد في السياق ذاته، التذكير بأن رئيس الـ”فاف” زطشي أكد أكثر من مرة، أنهم تعاقدوا مع شركة “أديداس” للألبسة الرياضية، ما دعى جناد للاستفسار عن صيغة صرف مبلغ 31 مليار و300 مليون، على عتاد من المفروض ألا يُدفع فيه أي قيمة مالية.

وتساءل الناقد الرياضي عن مصير المبلغ ذاته الذي صرف، إن كانت هيئة الـ”فاف” حقا مُتعاقدة مع الشركة “أديداس”، التي من المفروض أنها تُمول الاتحادية الجزائرية لكرة القدم بالعتاد الرياضي مجانا، من خلال صيغة الإشهار.

20 مليار ذهبت خارج أسوار الـ”فاف”

قال المناجير حسين جناد إن الاتحادية الجزائرية لكرة القدم صرفت مبلغ 12 مليار و700 سنتيم، كمبالغ مالية لمحامين ومحضرين قضائيين، يتعاملون مع هيئة “الـفاف” في مسائل قانونية.

وصحح جناد القيمة الأولية التي ذكرها، بعد تأكيده وصول المبلغ إلى 20 مليار سنتيم، عقب تدقيقه جيدا في الأرقام الموجود في التقرير المالي، الذي يحوز نسخة منه على حد قوله.

واعتبر المُتحدث ذاته أن القيمة المالية مبالغ فيها كثيرا، مشيرا إلى أن المبلغ لا يمكن أن يصل في أي حال من الأحوال إلى قيمة 20 مليار سنتيم.

كباش العيد طرحت الاستفهام

كشف جناد أن الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، صرفت مبلغ 576 مليون سنتيم، في شراء أضاحي العيد لعمال الـ”فاف” سنة 2020، مُستفسرا على الصيغة القانونية التي جرت بها العملية.

وقال جناد إنه كان من الواجب على رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم خير الدين زطشي العودة إلى أعضاء الجمعية العامة لهيئة الـ”فاف”، أو أعضاء المكتب الفيدرالي أو وزارة الشباب والرياضية، من أجل القيام بعملية شراء كباش الأضاحي، لأن القضية تتعلق بالمال العام.

وأكد الناقد الرياضي ذاته، أنه اتصل ببعض العمال في مبنى دالي إبراهيم ليستفسر عن حقيقة الأمر، لكنه صُدم بأن هؤلاء أكدوا له عدم استفادتهم تماما من عملية شراء الأضاحي، حسب تصريحاته.

وأشار جناد إلى استفساره عن ما إذا كان هؤلاء العمال قد استفادوا من مكافآت مالية خاصة بأضاحي العيد، مع عملية صب رواتبهم الشهرية، إلا أنه كشف نفي هؤلاء نفيا قاطعا استفادتهم من العملية بتلك الطريقة.

التنازل عن 177 مليار لشركة موبيليس

أشار الإعلامي حسين جناد إلى تنازل الاتحاد الجزائري لكرة القدم، عن مبلغ 177 مليار لفائدة شركة متعامل الهاتف النقال موبيلس، عن طريق رسالة كتبها زطشي للشركة ذاتها.

وأضاف جناد أن مبلغ 177 مليار سنتيم، كان عبارة عن دين على عاتق شركة موبيليس، تُجاه هيئة الـ”فاف” كقيمة مالية خاصة بالإشهار، تم الاتفاق عليها مع مكتب الاتحادية السابقة.

وقال المتحدث ذاته إنه كان من الأجدر على المكتب الفيدرالي بقيادة زطشي، أن يُقسم المبلغ على الأندية التي تُعاني أزمة مالية خانقة، أو توزيعه بالتساوي على رابطات كرة القدم الولائية الـ48، لفك خناقها المالي، بدل التنازل عنه للشركة ذاتها.

تفاصيل القيم المالية كلها مُشفرة

أكد الإعلامي جناد أن التقرير المالي لهيئة الـ”فاف” والذي يحوز نسخة منه، قامت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم بتشفير كل تفاصيل وجزئيات مُختلف القيم المالية التي ودرت فيه، بحيث يصعب على أعضاء الجمعية العامة الولوج إليها للإطلاع عليها.

وتساءل حسين جناد عن كيفية مصادقة أعضاء الجمعية العامة، على التقريرين المالي والأدبي يوم 05 أبريل المقبل، خلال أشغال الجمعية العامة العادية، إن كانوا أصلا غير قادرين على الاضطلاع على هذه المبالغ المالية والتدقيق فيها.

وكشف المتحدث ذاته أن أحد أعضاء المكتب الفيدرالي الحالي اتصل برئيسين لرابطتين ولائيتين، وطلب منهما الدعم والمصادقة على التقريين.

05 أبريل يوم الحسم

يبدو أن المشهد خلال أشغال الجمعية العامة العادية، يوم 05 أبريل المقبل، سيكون مختلفا هذه المرة، نظرا لعزم بعض الأعضاء من رؤساء الأندية على التصويت بـ”لا” على التقريرين المالي والأدبي، في مقدمتهم محمد زرواطي رئيس شبيبة الساورة الذي أكد أنه سيُصوت بـ”لا”.

وسيكون تاريخ الـ05 من الشهر الحالي، كفيلا بالإجابة على كل التساؤلات، وكشف كل السيناريوهات المُتوقعة حاليا، من قبل المختصين والمتابعين لشؤون الكرة الجزائرية، خاصة وأن هيئة الـ”فاف” ستشهد رئيسا جديدا لا محالة، منتصف الشهر الحالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.