الرئيسية » رياضة » الـ”فيفا” تُهدد مولودية الجزائر بسبب مبلغ مالي قارب 5.5 مليارات سنتيم

الـ”فيفا” تُهدد مولودية الجزائر بسبب مبلغ مالي قارب 5.5 مليارات سنتيم

دوري السوبر الأوروبي يسبب بركان الغضب لدى الـ"فيفا" وفي القارة العجوز

هددت هيئة الـ”فيفا” من خلال مراسلة لنادي مولودية الجزائر، بحرمان كتيبة “العميد” من دخول سوق استقدام لاعبين جدد، لثلاث مرات متتالية، بسبب الدين المترتب على إدارة الفريق تجاه اللاعب الكاميروني إيفا وانكيواي روني.

وقررت الاتحادية الدولية لكرة القدم تسليط العقوبة “القاسية” على نادي مولودية الجزائر، إذا لم يتم تسديد قرابة 5.5 مليار سنتيم للاعب الكاميروني، بسبب قضيته مع النادي العاصمي.

وحدد الاتحاد الدولي لكرة القدم، مدة 45 يوما، كأقصى أجل، لتسديد نادي مولودية الجزائر المبلغ ذاته، للاعب الكاميروني إيفا وانكيواي روني، إن أرادت إدارة “المولودية” تجنب العقوبة، واستقدام لاعبين من شأنهم مساعدة الفريق على الخروج من أزمة النتائج الحاصلة مؤخرا.

وتعود حيثيات القضية إلى بداية شهر أكتوبر من السنة الماضية، بعدما فسخت إدارة نادي مولودية الجزائر، عقد لاعبها الكاميروني إيفا وانكيواي روني، بحجة أنه لا يملك صفة لاعب دولي، وهو الشرط الذي وضعته الـفاف” في وقت سابق، من أجل استقدام الأندية الجزائرية للاعبين أجانب.

وقدم اللاعب الكاميروني إيفا وانكيواي روني بعدها، وثائق مختلفة تماما عن تلك الموجودة بحوزة الإدارة، في خطوة منه لإدانتها، وقوله بمحاولة النادي الجزائري التخلص منه بصفة غير قانونية، ما جعله يقدم شكوى للاتحادية الدولية للعبة ذاتها.

وأثارت القضية الكثير من الجدل في الأوساط الكروية الجزائرية، مما أدى إلى تصويب سهام النقد اللاذعة للاتحادية الجزائرية لكرة القدم، التي حسب الكثيرين، لطخت سمعة الكرة الجزائرية قاريا وعالميا، بعدم قدرتها على التدقيق جديا في وثائق اللاعبين الأجانب.

وما زاد من حدة النقد الموجه للاتحاد الجزائري لكرة القدم، هو انتشار وثيقتين مختلفتين للاعب ذاته، على منصات التواصل الاجتماعي، مختومة من قبل الاتحادية الكاميرونية لكرة القدم.

وما زالت إدارة النادي الجزائري قادرة على الطعن في القرار الصادر عن هيئة الـ”فيفا”، واستئنافه أمام محكمة التحكيم الرياضية بلوزان السويسرية، في الآجال المُحددة قانونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.