الرئيسية » رياضة » “الفاف” تُواجه مصير وزارة النقل وشركة الخطوط الجوية الجزائرية

“الفاف” تُواجه مصير وزارة النقل وشركة الخطوط الجوية الجزائرية

أطلقت “الفاف” مؤخرا مناقصة وطنية ودولية في آن واحد، عبر صفحات جزائر وطنية عدة، من أجل اقتناء لوازم لتجهيز إقامة “الخضر”، الكائنة بالمركز التقني الوطني بسيدي موسى لتحضير المنتخبات الوطنية، حسب ما كشفه موقع النهار الجديد اليوم الأحد.

وتضمنت مناقصة “الفاف” المنشورة في الصحف الوطنية مؤخرا، تجهيزات خاصة بالمطبخ كملاعق وأشواك الأكل والصحون والكؤوس والأواني، إضافة إلى أثاث غرف النوم، مثل ستائر النوافذ والأسرّة والأغطية، ومستلزمات غرف تغيير الملابس، حسب الموقع ذاته.

وقُسمت المناقصة ذاتها إلى سبع حصص، خاصة باقتناء هذه المستلزمات، التي يحق للشركات الأجنبية دخول المنافسة على شرائها بالعملة الصعبة، بما أن الاتحادية الجزائرية لكرة القدم أعطت صبغة وطنية ودولية للمناقصة، حسب تقرير الموقع نفسه.

ويرى المصدر ذاته أن اقتناء هذه التجهيزات من خارج الوطن، في حال فازت شركة أجنبية بالمناقصة، هو تبذير للمال العام وخرق لقانون تسيير الاتحاد الجزائري لكرة القدم، وتمادي صارخ في الإنفاق العمومي.

واستند تقرير المصدر نفسه بخصوص ما سبق، إلى أنه يمكن شراء التجهيزات الموجودة في المناقصة، من السوق الوطنية المحلية، وتكون من إنتاج محلي، دون الحاجة إلى صرف العملة الصعبة، خاصة في الظرف الاقتصادي الصعب الذي تمر به الجزائر، جرّاء أزمة جائحة كورونا.

وعلى إثر قضية مُشابهة، أنهى أمس السبت، رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، مهام كل من وزير النقل لزهر هاني، ومدير شركة الخطوط الجوية الجزائرية بخوش علاش، بسبب استيراد الشركة ذاتها، لوازم قالت الوزارة الأولى في بيان على صفحتها الرسمية في فيسبوك، إنها مُرتبطة بنشاط خدمات الإطعام.

وأضاف بيان الوزارة الأولى أن القيام بالعملية لم يُؤخذ فيه بعين الاعتبار الظرف الاقتصادي الصعب الذي تمر به الجزائر حاليا، إضافة إلى مخالفة التوجيهات الداعية لتكريس التسيير العقلاني للعملة الصعبة.

ودعا أمس السبت كمال بلجود وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، خلال اجتماع مع الولاة المُنتدبين عُقد بتقنية التحاضر المرئي، إلى ترشيد النفقات العمومية، كما أمر بمكافحة كل أشكال التبذير في تسيير المحلي لمختلف مؤسسات الدولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.