الرئيسية » الأخبار » برلماني سابق: الجزائر بحاجة إلى خبرة الفريق توفيق

برلماني سابق: الجزائر بحاجة إلى خبرة الفريق توفيق

برلماني سابق: الجزائر بحاجة إلى خبرة الجنرال توفيق

دعا النائب البرلماني السابق محمد بوفراش، السلطة الحاكمة في الجزائر، إلى استغلال خبرة الفريق المتقاعد محمد مدين المدعو توفيق، لا سيما في ظلّ الأزمات الإقليمية والداخلية التي تعيشها البلاد.

كما طالب بوفراش، الفريق توفيق، بتقديم يد العون لوطنه الذي هو في أمس الحاجة إلى خبرته الأمنية الطويلة على حد تعبيره.

وقال بوفراش في رسالة وجهها إلى رئيس جهاز الاستعلامات السابق محمد مدين، إن الجزائر في أمس الحاجة إلى أبنائها خاصة وأن حدودها مشتعلة شرقاً مع ليبيا وتونس وجنوباً مع مالي وغرباً مع المغرب، مؤكداً أن خبرة الجنرال توفيق والتي تمتدّ لربع قرن ستسمح بتجنب انهيار البلد أمنيا.

ونوه بوفراش بالمسار الطويل للجنرال توفيق قائلا: “منذ عام 1958، لم يتوقّف المجاهد ابن جيش التحرير الوطني، الفريق محمد مدين المعروف باسم توفيق عن العمل لصالح بلدنا كما حارب التطرف والإرهاب طيلة سنوات التسعينات ونجح في كسر شوكته”

ويعتقد النائب البرلماني السابق، أن الجزائر كان يمكنها أن تعيش نفس السيناريو الليبي لولا حنكة وخبرة الجنرال توفيق الذي استطاع تجنيب البلاد أتون التدخلات الخارجية.

وأشاد المتحدث نفسه بحرب الفريق المتقاعد على الفساد، مذكرا بكشفه فساد وزير الطاقة الأسبق شكيب خليل.

وتساءل بوفراش عمّا حدث في الجزائر بعد إقالة توفيق: “ماذا حدث منذ أن أطاح بوتفليقة بتوفيق من جهاز المخابرات؟ ماذا حدث لسوناطراك؟ فساد واختلاس وفوضى دبلوماسية، وهجرة غير شرعية وجريمة منظمة، كل هذه الآفات عرفتها الجزائر بعد إقالته”.

وختم المرشح المحتمل لرئاسيات أفريل الملغاة “أنا متأكّد من أن سجنك الجائر والمروّع جعلك أقوى، أقولها بصوت عالٍ وواضح يا جنرال، الجزائر ما تزال بحاجة إلى خدماتكم”

جدير بالذكر أن الفريق المتقاعد محمد مدين، كان قد خرج من السجن قبل أسابيع قليلة بعد تبرئته من قضية التآمر على سلطة الدولة وسلطة الجيش.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.