نوميديا وريفكا وستانلي قريبا خارج السجن لهذا السبب
span>القبض على المحتالين في قضية النصب على الطلبة التي روّج لها ريفكا وعبدلي ونوميديا مراد بوقرة

القبض على المحتالين في قضية النصب على الطلبة التي روّج لها ريفكا وعبدلي ونوميديا

أصدرت الشرطة بيانا حول قضية الاحتيال على الطلبة الراغبين بالدراسة في أوكرانيا وتركيا وروسيا والتي روج لها مؤثرون على غرار ريفكا وعبدلي ونوميديا.

وقالت المديرية العامة للأمن الوطني إنها ألقت القبض على 3 من المشتبه فيهم.

    تابعوا أوراس واحصلوا على آخر الأخبار
  • Instagram Awras
  • Youtube Awras
  • Twitter Awras
  • Facebook Awras

وجاء في بيان الشرطة: “تعلم المديرية العامة للأمن الوطني الرأي العام، أن مصالحها المختصة، الممثلة في المصلحة المركزية لمكافحة الجريمة المنظمة، باشرت منذ منتصف شهر ديسمبر 2021، تحقيق بالتنسيق مع الجهات القضائية، بخصوص قضية الاحتيال التي راح ضحيتها أزيد من 75 طالب جزائري تعرضوا للنصب من طرف شركة وهمية، قدمت لهم عروضا مغرية عبر منصات التواصل الاجتماعي، موهمة ضحاياها بالتسجيل ومزاولة الدراسة على مستوى جامعات أجنبية بكل من أوكرانيا وتركيا وروسيا.”

 

وأضاف البيان: “التحقيقات الأولية المكثفة، مكنت مصالح الأمن الوطني من فك خيوط هذه الشبكة الاجرامية وإلقاء القبض على المدبرين الرئيسيين وعددهم 03 أشخاص، الذين كانوا ينسقون عملياتهم الاحتيالية مع أطراف أجنبية بالدولة السالفة الذكر، كما استعانوا، داخل الوطن، ببعض الوجوه المؤثرة عبر منصات التواصل الاجتماعي للترويج لهذه الخدعة، كما تم تحديد مقرات هذه الشركة الوهمية على مستوى بعض ولايات الوطن كالجزائر العاصمة وعنابة ووهران وفي الخارج.”

وواصل بيان الأمن: “أعضاء الشبكة الإجرامية لجؤوا أيضا إلى حيلة للإيقاع بعدد كبير من الضحايا، تتمثل في تغيير تسمية الشركة الوهمية عدة مرات، على غرار “FUTURE GATE”، “SVIT-OSVITI” و”INSIDE.COM“.

ودعت المديرية العامة للأمن الوطني الضحايا “التقرب من مقر المصلحة المركزية لمكافحة الجريمة المنظمة الكائن مقرها ببلدية سحاولة (الجزائر العاصمة) أو من أقرب مركز للشرطة عبر التراب الوطني، لتقييد شكوى والإدلاء بشهادة”.

وأكدت المديرية أنها ستبلغ الرأي العام بكل مستجد بشأن هذه القضية.

وقال اليوتوبر والناشط في مواقع التواصل الاجتماعي فاروق بوجملين، الملقب “ريفكا” “عقب تفجير القضية إنه يتحمل مسؤولية الخطأ الذي ارتكبه من خلال الترويج لهذه الوكالة، مضيفا أنه يعتذر من الطلبة الضحايا وعائلاتهم، بسبب نصب واحتيال هذه الوكالة عليهم والتجارب السيئة التي عاشوها معها.

شاركنا رأيك