الرئيسية » الأخبار » القضاء الإسباني يكشف حقيقة استدعاء الرئيس الصحراوي إبراهيم غالي

القضاء الإسباني يكشف حقيقة استدعاء الرئيس الصحراوي إبراهيم غالي

الكشف عن تفاصيل جديدة حول الانتصار الاستخباراتي الجزائري على المغرب

نفت المحكمة الإسبانية العليا، استدعاء رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، الأمين العام لجبهة البوليساريو، إبراهيم غالي.

وأكد المتحدث باسم المحكمة، لوكالة فرانس برس، الأربعاء، أن إبراهيم غالي “لم يتم استدعاؤه” عكس ما روجت له تقارير إعلامية.

وكانت وزيرة الخارجية الإسبانية، أرانتشا غونزاليس لايا، أكدت الثلاثاء، في مؤتمر صحفي، أن الرئيس الصحراوي إبراهيم غالي سيغادر اسبانيا عند انتهاء فترة علاجه.

وقالت غونزاليس، إن الرئيس غالي دخل إلى المستشفى في إسبانيا “لأسباب إنسانية”، مضيفة “عندما تنتهي هذه الأسباب الإنسانية سيغادر غالي إسبانيا بالطبع “.

وكان سفير الجمهورية العربية الصحراوية بالجزائر، عبد القادر طالب عمر، أكد لوكالة الأنباء الجزائرية  أن الرئيس إبراهيم غالي لم يتلق أي استدعاء للتحقيق معه، مشيرا إلى أن الضجة الإعلامية التي أثيرت حول الرئيس غالي تدخل في إطار “الحملة الدعائية المغربية للتشويش على القضية الصحراوية”.

وأوضح طالب عمر، أن نظام المخزن يحاول عن طريق أقلامه المأجورة تشتيت الانتباه عن القضية الصحراوية وذلك بـ”خلق إشاعات و أكاذيب” مؤكدا أن هذه الروايات “لا أساس لها من الصحة”.

وأكد ممثل جبهة البوليساريو بإسبانيا عبد الله العرابي، لوكالة الأنباء الجزائرية، أن ما تداولته التقارير الإعلامية بخصوص الاستدعاء المزعوم من طرف القضاء الاسباني، للرئيس الصحراوي والأمين العام لجبهة البوليساريو إبراهيم غالي، “غير صحيح”.

وذكر الدبلوماسي الصحراوي، أن المغرب يقود حملة تضليلية، في إطار الحرب النفسية للتشويش على القضية الصحراوية، كما يشن حملة “استفزاز وابتزاز” ضد إسبانيا في محاولة للتأثير على موقفها من القضية الصحراوية ودفع مدريد نحو التمرد على الشرعية الدولية.

وكانت مصادر من الرئاسة الصحراوية فندت لوكالة الأنباء الجزائرية  تلقي رئيس الجمهورية العربية الصحراوية لأي استدعاء للتحقيق معه من طرف القضاء الاسباني.

وأوضحت أن “الخبر غير صحيح ومجرد إشاعات مغرضة ينشرها نظام المخزن بسبب حالة الإحباط والخذلان التي وصل إليها، وبلغت إلى حد ابتزاز الحكومة الاسبانية، وتخييرها بينه وبين الصحراويين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.