span>القضية الفلسطينية على الطاولة.. الجزائر تحتضن مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي أميرة خاتو

القضية الفلسطينية على الطاولة.. الجزائر تحتضن مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي

من المرتقب أن تنطلق بالجزائر العاصمة، أشغال المؤتمر السادس والثلاثين للاتحاد البرلماني العربي، يومي الأحد والاثنين 26 و27 ماي المقبل، لتنال القضية الفلسطينية جزءًا هاما من أجندة المؤتمر.

وسيحتضن المركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال، أشغال المؤتمر البرلماني العربي.

ويأتي هذا المؤتمر بدعوة من رئيس المجلس الشعبي الوطني إبراهيم بوغالي، الذي يترأس البرلمان العربي في دورته الحالية.

وسيسبق الحدث، اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني، يوم السبت المقبل.

أما عن أجندة المؤتمر، فسيتم عقد عدة جلسات عمل، تتخللها اجتماعات لجان “فلسطين” وشؤون المرأة، والطفولة والشباب والشؤون السياسية والعلاقات البرلمانية.

وسيُصدر المؤتمر، عند نهاية الأشغال بيانه الختامي، الذي سيُخصص هامشا كبيرا منه للقضية الفلسطينية وإدانة الكيان الصهيوني.

ومن المنتظر أن تُقام احتفالية رمزية بمناسبة مرور خمسين سنة على إنشاء الاتحاد البرلماني العربي.

يشار إلى أن الأمين العام للاتحاد البرلماني العربي فايز الشوابكة، أشاد في وقت سابق، بموقف الجزائر حول ما يجري في فلسطين المحتلة بشكل عام وقطاع غزة بشكل خاص، من إبادة جماعية ممنهجة من طرف الكيان الصهيوني ضد الفلسطينيين من أطفال ونساء.

وقادت الجزائر، تحركات حثيثة لبلورة بند طارئ يدعو لوقف إطلاق النار في غزة، إلا أنها لم تنجح في ذلك.

وأعرب إبراهيم بوغالي، رئيس الاتحاد البرلماني العربي، عن أسف المجموعة الجيوسياسية العربية لعدم تمكن الاتحاد البرلماني الدولي من إقرار بند طارئ حول فلسطين، في جدول أعمال جمعيته العامة.

ودعا بوغالي إلى ضرورة إعادة النظر في النظام العالمي المتبع حاليا، ومراجعة ما يتم تطبيقه في هيئة الأمم المتحدة من ممارسات أطاحت بالأهداف السامية التي أنشأت من أجلها وجعلتها تفقد قيمتها الحقيقية.

يذكر أن اتحاد البرلمان العربي دعا  إلى إلزام الكيان الصهيوني المستهتر بقرار مجلس الأمن الدولي القاضي بوقف فوري لإطلاق النار، ومحاسبة المجرمين المسؤولين عن جميع الانتهاكات بحق الإنسانية والبشرية جمعاء.

شاركنا رأيك