span>“الكاف” في ورطة حقيقية بسبب كأس إفريقيا بالمغرب كمال بوزار

“الكاف” في ورطة حقيقية بسبب كأس إفريقيا بالمغرب

وقع الاتحاد الافريقي لكرة القدم في ورطة حقيقية بسبب نهائيات كأس أمم إفريقيا 2025 بالمغرب.

وتتواصل مهازل الكاف مجددا، حيث بات الشك يحوم حول إجراء نهائيات كأس أمم إفريقيا في موعدها المحدد بعدما كان مقررا إدراجها بين شهري جويلية وأوت 2025.

وكتب الإعلامي حفيظ دراجي عبر حسابه على منصة التواصل الاجتماعي “إكس”: “بين التأكيد على تنظيم كأس أمم افريقيا بين جويلية وأوت 2025، أو تأجيلها الى جانفي 2026، يبقى تعليق البطولة الافريقية واردا في ظل الانسداد الحاصل الذي يؤكد تراجع قوة الاتحاد الافريقي وقيمة الكرة الافريقية”.

ولا يزال الموعد الذي اختاره الاتحاد الافريقي لكرة القدم لإجراء النهائيات الافريقية محل امتعاض من قبل الأندية الأوروبية خاصة بعد قرار الفيفا القاضي بعودة كأس العرب إلى قطر بداية من سنة 2025.

وحسب الإعلامي حفيظ دراجي فإن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم سيجتمع الأسبوع المقبل لاتخاذ قرار صار صعبا جدا، بعد أن تعقدت الأمور واختنقت الرزنامة وتعالت الأصوات المعارضة لكثرة البطولات والمسابقات على حد تعبيره.

وحسب المصدر ذاته فإن البطولة القارية باتت مهددة بالتأجيل إلى موعد غير مسمى بسبب كثافة رزنامة المنافسات، على غرار كأس العالم للأندية وبطولة كأس العرب.

وسبق أن عارض الاتحاد الدولي لكرة القدم فكرة تنظيم بطولة أمم إفريقيا في المغرب صيف 2025، مباشرة بعد كأس العالم للأندية المقررة في أمريكا، لأنها تهدد صحة اللاعبين الدوليين الأفارقة الذين يشاركون في نسختين قاريتين متتاليتين من دون أن يستفيدوا من فترة راحة خلال فصل الصيف.

وزيادة على ذلك، يطرح تنظيم البطولة شتاء بعد كأس العرب المقررة في شهر ديسمبر 2025 معارضة من الفيفا وأندية أوروبا التي تضم لاعبين أفارقة، التي ترض جملة وتفصيلا فكرة ابتعاد لاعبيها لمدة شهر كامل

ويحصل تداخل رزنامة الاتحاد الدولي لكرة القدم، مع موعد كأس إفريقيا تزامنا مع اقتراب نهائيات كأس العالم 2026 المقرر إجراؤها بالولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

شاركنا رأيك