الرئيسية » الأخبار » الكشف عن آخر تطورات الوضع الصحي للمجاهدة جميلة بوحيرد بعد إصابتها بكورونا

الكشف عن آخر تطورات الوضع الصحي للمجاهدة جميلة بوحيرد بعد إصابتها بكورونا

جميلة بوحيرد: لولا المرض لكنت في الصفوف الأولى للجهاد مع الفلسطينيين  

تماثلت المجاهدة جميلة بوحيرد للشفاء من إصابتها بفيروس كورونا، حسب ما كشفه مصدر طبي، اليوم الثلاثاء.

وغادرت بوحيرد مستشفى مصطفى باشا الذي نقلت إليه قبل أيام، بعد تعافيها من فيروس كورونا المستجد.

وصرح المدير العام لمستشفى مصطفى باشا، الدكتور عبد السلام بنانه لموقع سكاي نيوز عربية: “جميلة بوحيرد الآن بخير، وهي تشعر بالتفاؤل بعدما تغلبت على فيروس لا يرحم”.

وأكد المصدر ذاته أن المناضلة الجزائرية غادرت المستشفى بعد إجراء جميع الفحوص الطبية اللازمة.

وذكرت مصادر مقربة من بوحيرد أن المجاهدة تقضي حاليا فترة النقاهة في منزلها رفقة أفراد من عائلتها وأصدقائها المقربين، وترفض  الإدلاء بأي تصريحات.

وأعلنت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، السبت الماضي، تكفلها بالمجاهدة جميلة بوحيرد بمجرد بداية ظهور أعراض إصابتها بفيروس كورونا.

وأكدت تنقل فرقة طبية إلى منزلها لمعاينتها، وبعد تسجيل ارتفاع في درجة حرارتها تم إخضاعها للفحص الفيزيولوجي الذي ظهرت نتائجه ايجابية ليتقرر نقلها إلى المستشفى.

ونفت عائلة بوحيرد الشائعات التي انتشرت بخصوص تدهور وضعها الصحي، وأكدت استقرار حالة جميلة الصحية.

ونفت وزارة الصحة، الأخبار المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن تحويل جرعة اللقاح المضاد لفيروس كورونا، المخصصة للمجاهدة جميلة بوحيرد إلى شخص آخر.

ونقلت وسائل إعلام تصريحات للمناضلة السبت الماضي، تقول فيها: “سأتحسن بإذن الله، سلامي لكل الشعب الجزائري والعربي وكل من يسأل عني”.

يذكر أن وزير الصحة، عبد الرحمان بن بوزيد، ووزير العمل، الهاشمي جعبوب، زارا جميلة بوحيرد يوم السبت للاطمئنان على حالتها الصحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.