الرئيسية » الأخبار » الكشف عن خسائر حرائق غابات خنشلة

الكشف عن خسائر حرائق غابات خنشلة

الكشف عن خسائر حرائق غابات خنشلة

تسببت الحرائق التي نشبت بغابات خنشلة في تدمير ما يقرب 2500 هكتار من الغطاء النباتي، دون تسجيل خسائر بشرية، حسب ما كشفته وزارة البيئة، الأربعاء.

وقالت الوزارة في بيان لها إن الحرائق ألحقت أضرارا بالغطاء النباتي المكون بشكل أساسي من أشجار الصنوبر الحلبية، كما أضرت بالثروة الحيوانية والتنوع البيولوجي.

وأشار البيان إلى أن وزارة البيئة كانت حاضرة عبر وحدة الأزمات التي وضعت على مستوى ولاية خنشلة من خلال مدير البيئة بالولاية.

وأعربت عن أسفها الشديد بشأن “الخسائر المعتبرة” التي أضرت بالتنوع البيولوجي الموجود بالمنطقة.

ونددت الوزارة بالأفعال اللامسؤولة للمتسببين في الحرائق واصفة إياها بـ”جريمة في حق البيئة والطبيعة”.


وأشادت بالمجهودات المبذولة من طرف السلطات المحلية والأمنية، ومصالح وأعوان محافظة الغابات، والحماية المدنية والدور الهام الذي أداه الجيش الوطني الشعبي.

كما حيّت “المساهمة الفعالة والتجند القوي” للمواطنين من سكان المنطقة وسكان المناطق والولايات المجاورة، الذين تجندوا لإطفاء الحرائق والحفاظ على ثروات الجزائر الطبيعية.

ودعت وزارة البيئة المواطنين إلى التحلي باليقظة وتجنب الأسباب المؤدية إلى نشوب حرائق الغابات والتبليغ الفوري عن أي تحرك مشبوه يلاحظ خلال المحيط الجبلي والغابي.

يذكر أن  سلطات ولاية خنشلة قررت منع التجول داخل الغابات لمدة 6 أشهر لتفادي إشعال النيران مجددا.

للإشارة، جُند أزيد من 2000 عنصر من الحماية المدنية والغابات والجيش وعمال المؤسسة الجهوية للهندسة الريفية وكذا الجماعات المحلية لإخماد الحرائق.

كما سخرت أكثر من 140 شاحنة ذات صهريج و39 جرافة و40 آلية ثقيلة وطائرتي هيليكوبتر خلال عملية إخماد النيران التي نشبت بغابات طامزة وبوحمامة وشيلية في الفترة الممتدة بين 4  جويلية الجاري و12 من الشهر ذاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.