الرئيسية » رياضة » الكيان الصهيوني يُهدد مستقبل عطال وبوداوي

الكيان الصهيوني يُهدد مستقبل عطال وبوداوي

هل سيوافق الجزائريان عطال وبوداوي على مواجهة الصهاينة

وقع الدوليان الجزائريان يوسف عطال وهشام بوداوي في ورطة حقيقة، قد تجعل مُستقبلها الكروي على المحك، بعدما أسفرت قرعة دوري المجموعات لمنافسة اليوروبا ليغ، عن مواجهة ناديهما نيس الفرنسي لنادي بير شيفا التابع للاحتلال الصهيوني، ضمن المجموعة الثالثة من المسابقة الأوروبية.

وسيجد محاربا الصحراء نفسيهما في موقف محرج على مرتين، سواء على أرضية ميدانهم، أو على ملعب هذا الفريق، داخل الأراضي الفلسطينية المُحتلة، نظرا لمواقف الجزائر، شعبا وحكومة تجاه مواجهة كل ما يتعلق بالكيان الصهيوني المحتل، في جميع المجالات وحتى الرياضية منها، وفاء لمبدأ عدم التطبيع بكل الأشكال مع الكيان المحتل ذاته.

وسبق للعديد من الرياضيين الجزائريين عبر مر التاريخ، مقاطعة والامتناع عن مواجهة الرياضيين الصهاينة، في مختلف المحافل الدولية الرياضية في مُقدمتها الألعاب الأولمبية.

وضمت المجموعة أيضا ناديا بايرن ليفركوزن الألماني وسلافيا براغا التشيكي.

عدد التعليقات: 1

  1. هما يلعبان لفريق اجنبي لا علاقة له بوطنهم الاصل ولا يهمه أن يلعب حتى في زحل فما عليهما إلا اتباع فريقهما واللعب في الميدان رياضيا فقط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.