الرئيسية » الأخبار » اللجنة العلمية تؤكد أن الوضعية الوبائية في الجزائر غير مرضية

اللجنة العلمية تؤكد أن الوضعية الوبائية في الجزائر غير مرضية

اللجنة العلمية تؤكد أن الوضعية الوبائية في الجزائر غير مرضية

كشف عضو اللجنة العلمية لمتابعة وباء كورونا، البروفيسور إلياس رحال، اليوم الجمعة، أن الوضعية الوبائية الحالية ليست مرضية، وأن الأرقام المسجلة فوق المعدل المطلوب.

وأعلن رحال، في تصريح لإذاعة سطيف، أنه سيتم تلقيح 20 مليون جزائري قبل نهاية السنة، وبالتالي الوصول إلى 70 % من نسبة التلقيح بلقاحات قال إنها آمنة وفعالة.

وأكد المدير العام للمصالح الصحية بوزارة الصحة، توفر 5000 سرير مخصص لمرضى كورونا، مستغل منه 2500 سريرـ أي نسبة 50 بالمائة.

وأضاف أن بعض الولايات فوق المعدل الوطني، منها العاصمة التي بلغت 64 % حيث من الممكن استغلال أَسٍرَة مصالح أخرى.

وقال المسؤول ذاته، إن هناك 13 ولاية تشهد تزايدا في عدد الاصابات أهمها العاصمة والمسيلة والبليدة وتيزي وزو ووهران.

وأوضح أن إجراء عمليات التلقيح في الفضاءات العامة جاء للقضاء على البيروقراطية تحت شعار “التلقيح للجميع دون استثناء”.

ولفت رحال إلى أنه تم تنظيم عملية الخروج لمناطق الظل من خلال عيادات متنقلة مجهزة، لتلقيح سكان هذه المناطق بلقاحات آمنة وفعالة، والتي لم تسجل أي مخاطر على صحة المواطنين، على حد تعبيره.

ويرى عضو اللجنة العلمية أن الجزائر من بين الدول الرائدة في التغطية الصحية، حيث تتوفر على 6000 قاعة علاج مجانية في كل ربوع الوطن .

وأشار إلى أن الجزائر وفرت 4 ملايين لقاح حتى شهر جوان، مضيفا أن البلاد ستخرج من الأزمة بالتلقيح قبل نهاية السنة.

وكشف المتحدث أن البروتوكول الصحي للانتخابات والامتحانات الرسمية جاهز، داعيا إلى احترامه من الجميع تفاديا لارتفاع الإصابات.

إمكانية فتح قاعات الأفراح

وكشف البروفيسور إلياس رحال، أن اللجنة العلمية استقبلت ممثلي قاعات الأفراح واستعمت لانشغالاتهم.

وأكد رحال أن قرار عودة نشاط قاعات الأفراح بيد السلطات العمومية، وأن المجلس العلمي استشاري فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.