الرئيسية » الأخبار » المال الفاسد.. تبون يكشف حقيقة وأهداف ما يفعله مسجون مع جهات أجنبية

المال الفاسد.. تبون يكشف حقيقة وأهداف ما يفعله مسجون مع جهات أجنبية

تبون: قلصنا فاتورة الإستيراد بـ10 ملايير دولار في 2020

قال رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون إن المال الفاسد مايزال يدور في دواليب السلطة بهدف عرقلة التغيير.

وأكّد أن السلطة بصدد التحقيق في هذه القضية التي سيعلن عنه أمام الرأي العام عند الوصول إلى نتائجه.

وأوضح الرئيس تبون أنّ المال الفاسد يغذي بعض الاحتجاجات الاجتماعية التي تعلمها الدولة، مشيرا إلى وجود مسجون يعقد صفقات مع جهات أجنبية بالملايير يتورط فيها وسطاء في الداخل .

وأضاف الرئيس: “كيف لشخص في السجن يدفع 10 ملايين دولار لمكتب لوبيات في الولايات المتحدة الأمريكية؟”.

في سياق متصل، قال الرئيس إن شخصا ينشط في الخارج تحصل على 300 ألف أورو لشن حملة ضد الجزائر بعلم سلطات الدولة التي يقيم فيها.

وأوضح المتحدث ذاته أن هذه الدولة التي لم يسمها لم تحرك ساكنا لأنه يتعامل مع مخابراتها.

بالمقابل، جدّد تبون التزامه باسترجاع الأموال المنهوبة كما سبق أن تعهّد بها في حملته الانتخابية وبعد وصوله رأس هرم السلطة.

كما لمح إلى وجود مستجدات في الأيام القادمة تخص هذا الملف، والتي ستسعد الجزائريين حسب قوله.

وأضاف الرئيس أن السلطة تنتظر صدور الأحكام النهائية للمتهمين بالنهب، بغرض مباشرة الإجراءات القضائية المتعلقة بعملية استرجاع الأموال المنهوبة.

كما كشف في هذا الإطار أنّ سفير الجزائر بباريس استرجع في الأيام الأخيرة مقرات وعقارات كانت محولة.

وأجرى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون لقاءه الدوري مع ممثلي الصحافة الوطنية أجاب فيها عن أسئلة تهم الرأي العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.