الرئيسية » الأخبار » المجاهد محمد الصالح الصديق يوجه رسالة إلى الجزائريين

المجاهد محمد الصالح الصديق يوجه رسالة إلى الجزائريين

المجاهد محمد الصالح الصديق يوجه رسالة إلى الجزائريين

وجّه المجاهد محمد الصالح الصديق، اليوم الجمعة، رسالة إلى الجزائريين يدعو فيها إلى الالتفاف وتقوية جدار الوحدة الوطنية.

جاء ذلك حسب تدوينة نشرها الكاتب الجزائري محمد بوعزارة عبر صفحته بموقع فيسبوك.

ونقل بوعزارة عن المجاهد محمد الصالح الصديق (96 عاما) قوله: “الأستاذ محمد الصالح الصديق يخاطبكم: نحن شعب واحد لا تخطئوا يا أبناء الجزائر الحبيبة.”.

وعبر المجاهد عن حزنه للأحداث التي تشهدها الجزائر هذه الأيام، داعيا “كل أبناء الجزائر أن يلتفوا بينهم ويقووا جدار الوحدة الوطنية كما فعلوا بالأمس ضد عدوهم الذي طردوه وهزموه شر هزيمة”.


وشدد ابن ولاية تيزي وزو، في رسالته الجزائريين، على “التآخي والمحبة كما كانوا بالأمس وكما يجب أن يبقوا إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها”.

وناشد المجاهد محمد الصالح الصديق الجزائريين بالابتعاد “عن وساوس الشيطان وإحباط كيد الكائدين المتربصين بوحدة شعبنا ووطننا”.

وأكد أن وحدة الشعب لا يجب أن تتزعزع بفعل “شرذمة ضالة لا تمثل قيم شعبنا ولا أصالته ولا تحمل في قلوبها روح الإسلام السمحة وتعاليمه التي جعلت رسول الله يكون قدوة لنا في التسامح والإخاء و المحبة.”

وجاءت رسالة المجاهد على خلفية الضجة الواسعة التي خلّفتها حادثة حرق الشاب جمال بن اسماعيل من طرف مجموعة من المواطنين اتهموه بإشعال الحرائق بغابات تيزي وزو.

وتباينت ردود فعل الجزائريين بين مطالب بجر المجرمين إلى العدالة وتطبيق أقصى العقوبات عليهم، وداع إلى التهدئة درءا للفتنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.