الأخبار

المجلس الإسلامي: عصابة مجرمة تُهدّد الجزائر

أوراس في awras on Google News

أرجع المجلس الإسلامي الأعلى موجة حرائق الغابات التي نشبت في عديد الولايات إلى عصابة “مجرمة” تهدف لتوهين الدولة الجزائرية.

وأكد أن الجزائر تملك مواطنين مخلصين وأبطالا ساهرين من رجال الحماية المدنية وحراس الغابات وغيرهم من المواطنين الذين ساهموا في إخماد الحرائق وإنقاذ السكان المهددين بألسنة اللهب وتخليص الحيوانات البريئة من جريمة العدوان.

ووصف بيان للمجلس هذه العصابة بالجبانة والحثالة من العملاء بعد أن سلطت عدوانها البذيء على الطبيعة إثر يئسها من مهاجمة المنشآت التي يسهر عليها حماة الجزائر.

وأضاف: “العصابة باعت شرفها وشرف وطنها بالأوهام وبما هو خائب من الأحلام، يخربون وطنهم بأيديهم، يبهجون عدوهم بإهانة أنفسهم ويحسبون أنهم يحسنون صنعا”.

وتابع بالقول: “لغبائهم لا يدرون أنهم هم الخاسرون، خسروا الدنيا التي يجهلون منافعها وما هم لها مالكون، وخسروا أنفسهم بخيانتهم وبما يكسبونه من العار والخزي”.

وعرفت الجزائر قبل يومين موجة حرائق في عدد من ولايات الوطن راح ضحيتها شخصين فضلا عن خسائر مادية معتبرة.

حالات كورونا في الجزائر

مؤكدة
84,152
وفيات
2,447
شفاء
54,405
نشطة
27,300
آخر تحديث:02/12/2020 - 23:31 (+01:00)

نبذة عن الكاتب

أم الخير حميدي

أم الخير حميدي

اترك تعليقا