الرئيسية » الأخبار » المحامي مقران آيت العربي يقدّم حلولا للحد من حوادث المرور

المحامي مقران آيت العربي يقدّم حلولا للحد من حوادث المرور

المحامي مقران آيت العربي يقدّم حلولا للحد من حوادث المرور

دعا المحامي مقران آيت العربي لتحديد سرعة السيارات الخفيفة في الطرق المزدوجة بـ 100 كلم في الساعة وبين 110 و120 كلم في الطريق السيار، لتجنب حوادث المرور الكثيرة في الجزائر.

وأوضح مقران آيت العربي في منشور له على صفحته في موقع فايسبوك، أن السرعة في الطرق المزدوجة في الجزائر تصل إلى 80 كلم في الساعة، ولا يوجد سائق واحد يحترم هذه السرعة إلا في حالة الازدحام.

وأضاف أن هذا ما يلاحظه الجميع في الطرقات وتبقى السرعة كما هي بالنسبة لباقي المركبات، ولكن سائقي الشاحنات والحافلات يسمحون لأنفسهم بالسير بسرعة 120 كلم في الساعة، وهذا ما يسبب كثرة الحوادث يوميا.

وقال آيت العربي أن “الحل بيد السلطات العمومية. منذ سنوات ونحن نسمع الخطاب عن تزويد الشاحنات والحافلات بأسطوانات تحديد السرعة ولكنها تكتفي بالخطاب دون العمل، فالعملية بسيطة، يكفي إصدار مرسوم يلزم ملاك الحافلات والشاحنات بتزويدها بالأسطوانات في مدة محددة، ويقوم الدرك الوطني بمراقبة احترام السرعة في كل مكان وفي كل وقت واتخاذ إجراءات ردعية بالنسبة للمخالفين.

ويرى مقران آيت العربي أن وضع رادارات في الطرقات من حين لآخر لا ينفع، وقد يضر فقط من يسير بسرعة عند استعمال الرادار.

ويضيف قائلا: “ما دامت السلطات لا تقوم بواجباتها في هذا المجال مكتفية بالوعود، فعدد الوفيات سيرتفع سنة بعد سنة. والباقي ما هو إلا كلام الصالونات.”

وأبرز الحقوقي آيت العربي أن آلاف الجزائريات والجزائريين يموتون في مثل هذه الحوادث والسلطات العمومية تكتفي، في معظم الحالات، بتقديم ” تعازيها الحارة ” كأنها غير معنية، رغم أن مثل هذه الحوادث وقعت وستقع مستقبلا إن لم تقم السلطات بواجبها كاملا، والحلول موجودة، وقد أثبتت فعاليتها في بلدان أخرى.

عدد التعليقات: 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.