الرئيسية » الأخبار » المحكمة العسكرية تحضّر تهماً جديدةً ضد رئيس المخابرات السابق بشير طرطاق

المحكمة العسكرية تحضّر تهماً جديدةً ضد رئيس المخابرات السابق بشير طرطاق

فتحت المحكمة العسكرية بولاية البليدة، تحقيقا مع رئيس جهاز المخابرات السابق الجنرال بشير طرطاق، بخصوص ما يعرف إعلاميا بقضية “مادام مايا” وقضية النائب السابق بهاء الدين طليبة وأبناء الأمين العام الأسبق لجبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس.

وكشفت جريدة الوطن الناطقة باللغة الفرنسية في عددها الصادر اليوم الثلاثاء، أن طرطاق المحكوم بـ15 سنة سجنا نافذا من طرف المحكمة العسكرية بولاية البليدة، متّهم بعدم تطبيق الإجراءات القانونية في قضية ابنة بوتفليقة المزعومة “مادام مايا” ونجلي جمال ولد عباس.

وقالت الصحيفة الفرنكوفونية في مقال وقعته الصحفية سليمة تلمساني، إن أصل القضية يعود إلى سنة 2017 حينما تم ضبط مبلغ مالي وكمية كبيرة من الذهب في منزل نشناش زوليخة المسماة “مادام مايا” بإقامة موريتي، ليتم الأمر بعدها مباشرة بتوقيف التحقيق في القضية، قبل ان يُبَاشر مرة أخرى منتصف 2019 بعد الحراك الشعبي.

وأشارت الجريدة إلى أن نفس الشيء تم مع قضية بهاء الدين طليبة ونجلي جمال ولد عباس الوافي واسكندر، التي ضلّت حبيسة الأدراج لسنوات قبل أن تفتح مجددا بعد الحراك الشعبي.

للإشارة كان دفاع البرلماني السابق عن حزب جبهة التحرير الوطني بهاء الدين طليبة، طالب من المحكمة جلب رئيس جهاز المخابرات السابق بشير طرطاق باعتباره الشاهد الرئيسي في قضيته مع نجلي جمال ولد عباس.

جدير بالذكر أن المحكمة العليا كانت قد قبلت الطعن بالنقض في قضية التآمر المتابع فيها كل من الجنرالين محمد مدين المدعو توفيق وبشير طرطاق والسعيد بوتفليقة والأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.