الرئيسية » الأخبار » المحكمة ترفض طلب إعادة معاينة الأدلة في قضية اغتيال العقيد تونسي

المحكمة ترفض طلب إعادة معاينة الأدلة في قضية اغتيال العقيد تونسي

السجن المؤبد للعقيد شعيب ولطاش

رفضت رئيسة محكمة جنايات مجلس قضاء الجزائر، اليوم الخميس، طلب هيئة دفاع شعيب أولطاش المتهم في جريمة قتل المدير العام الأسبق للأمن الوطني العقيد علي تونسي، من أجل إعادة “معاينة الأدلة ودليل الإقناع” ذات الصلة بالقضية.

وطالب أحد أعضاء هيئة الدفاع، في مرافعته بمواجهة الأدلة مجددا من طرف الشرطة المختصة باعتبار أن الخراطيش المقدمة كأدلة خلال الجلسة -حسبه- “ليست ملكا لأولطاش”.

ورفضت رئيسة الجلسة الطعن في الخبرة التي انجزت، مؤكدة أنه من غير الممكن إطلاقا تجريب سلاح الجريمة داخل القاعة، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية.

وكان شعيب أولطاش نفى جملة وتفصيلا الاتهامات التي وجهت اليه بشأن الإقدام عمدا على قتل العقيد علي تونسي.

وأوضح أنه “لم تكن لدي بتاتا نية قتل علي تونسي” وأن الحادثة وقعت بسرعة فائقة بعدما أيقن بأن العقيد سيتهجم عليه بواسطة أداة تستعمل في فتح الأظرفة، الأمر الذي دفعه إلى إخراج سلاحه وتحذيره بطلقة صوب سقف المكتب غير أن عدم توقفه دفعه لتوجيه 4 طلقات أخرى تجاه يده “عكس ما قيل بأن الطلقات وجهت نحو رأسه”.

يذكر أن المدير السابق للوحدة الجوية للأمن الوطني شعيب أولطاش يتابع في القضية بجناية القتل العمدي للمدير العام الأسبق للأمن الوطني بتاريخ 25 فبراير 2010 بمكتبه في مقر المديرية العامة للأمن الوطني.

ووجهت له تهم القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد ومحاولة القتل العمدي مع حيازة سلاح من الصنف الرابع دون رخصة.

وكانت محكمة جنايات بمجلس قضاء الجزائر أدانت شعيب أولطاش بتاريخ 27 فبراير 2017 بعقوبة الإعدام عن التهم المتابع فيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.