الرئيسية » الأخبار » المحكمة تقضي بسجن صحفي بسبب سليمان شنين

المحكمة تقضي بسجن صحفي بسبب سليمان شنين

تحقيق يكشف تورط مستشار بديوان الحبوب في قضية فساد كبيرة

قضت محكمة سيدي امحمد بسجن الصحفي عبد الحكيم ستوان لمدة ستة أشهر مع النفاذ بتهمة التشهير بالرئيس السابق للغرفة السفلى للبرلمان.

وبهذا يغادر الصحفي عبد الحكيم ستوان الحبس يوم 20 أفريل المقبل، موعد استنفاد عقوبته.

والتمست النيابة العامة لدى محكمة سيدي أمحمد ثمانية عشر شهرا حبسا نافذًا، في حق الصحفي عبد الحكيم ستوان.

كما التمس وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي امحمد، غرامة مالية تقدّر بمئة ألف دينار جزائري.

قذف شنين

ووجهت للصحفي تهم المساس بحرمة الأشخاص وجنحة القذف ونشر أخبار مغرضة ضد سليمان شنين.

كما يتابع عبد الحكيم ستوان بتهم الشروع بالتهديد بالتشهير ونشر صور متحصل عليها بطرق غير قانونية.

وزارة الاتصال

للإشارة، فقد تأسست وزارة الاتصال كطرف مدني ضد الصحفي ستوان عبد الحكيم الذي نشر مقالا تحدث فيه عن ضبط رئيس المجلسِ الشعبي الوطني السابق سليمان شنين في وضعية غير أخلاقية مع ابنة وزير سابق.

وطالبت الوزارة المتأسّسة كطرف مدني بتعويض قدره 200 مليون سنتيم بعد الضرر الذي لحق بها، جراء المقال الذي كتبه عبد الحكيم ستوان عن سليمان شنين رئيس المجلس الشعبي الوطني قبل حله.

يذكر أنّ قاضي التحقيق أمر شهر أكتوبر الماضي، بإيداع صاحب موقع “السفير” الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية الحراش.

وجاء القرار عقب نشر الموقع لمعلومات، وصفت بأنّها محاولة لتشويه سمعة رئيس المجلس الشعبي الوطني سليمان شنين.

عدد التعليقات: (2)

  1. نورالدين الجزائري

    كل من يقذف احدا لا بد من معاقبته ولو كان صحافيا حتى يتعلم ان حرية الصحافة لا يمكنها المساس بسمعة المواطنين
    أخشى أن تتحول صحافتتا الى سوداء ليس للابتزاز فقط وانما التشهير و القذف والسب وعند محاولة تطبيق القانون القيامة تقوم في ساحة طاهر جاووت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.