الرئيسية » الأخبار » المخزن متوجّس من تراجع الرئيس الأمريكي جو بايدن عن قرار ترامب حول الصحراء

المخزن متوجّس من تراجع الرئيس الأمريكي جو بايدن عن قرار ترامب حول الصحراء

المخزن متوجّس من تراجع الرئيس الأمريكي جو بايدن عن قرار ترامب حول الصحراء

يتوجّس النظام المغربي من إمكانية تراجع الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن عن قرار الرئيس الراحل قريبا من البيت الأبيض دونالد ترامب، القاضي باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء الغربية المحتلة.

ويأتي هذا التوجس المغربي وسط مطالب بعض المسؤولين الأمريكيين السابقين بضرورة التراجع عن قرر ترامب الجائر، ومنهم وزير الخارجية الأسبق جميس بيكر ومستشار الأمن القومي السابق جون بولتن والدبلوماسي المخضرم ومبعوث الأمم المتحدة السابق إلى الصحراء الغربية كريستوفر روس، إضافة إلى النائب بمجلس النواب بيتي ماكولوم والسيناتور باتريك ليهي ورئيس لجنة الدفاع بمجلس الشيوخ السيناتور جيمس إنهوف.

وكان المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، صرح قبيل الاجتماع الذي دعت إليه ألمانيا حول الصحراء الغربية الأسبوع الماضي، إنه “ليست هناك تغيرات عملياتية رئيسية من جانبنا بعد اعتراف ترامب”.

وأضاف المسؤول الأممي أن موقف الأمم المتحدة “من الإعلانات المتعلقة بالصحراء الغربية لم يتغير، وما زلنا نعتقد أنه يمكن إيجاد حل من خلال الحوار على أساس قرارات مجلس الأمن ذات الصلة.”

كما صرح روبرت مالي رئيس مجموعة الأزمات الدولية والمقرب من أنثوني بلينكن المرشح لمنصب وزير الخارجية المقبل لصحيفة نيويورك تايمز بأن حكومة بايدن “قد تحاول التراجع أو تخفيف أجزاء من صفقات التطبيع التي تتحدى الأعراف الدولية، كما في حالة سيادة المغرب على الصحراء الغربية، أو تتحدى سياسة الولايات المتحدة طويلة الأمد، مثل مبيعات F-35 للإمارات”، على حد تعبيره.

وتساءل الباحث المغربي محمد الشرقاوي قبل أيام في منشور له على صفحته بموقع فيسبوك، عن مدى قدرة الرئيس ترمب على تحقيق الزخم المطلوب في واشنطن لحشد التأييد داخل الكونغرس وبقية المؤسسة السياسية في واشنطن، وأيضا داخل مجلس الأمن واستمالة الدول دائمة العضوية لمساندة موقفه الجديد من قضية الصحراء الغربية.

ويعتقد الشرقاوي أن قرار ترامب يمكن لأي محكمة فيدرالية أمريكية أن تلغيه، كما يمكن للرئيس المنتخب بايدن أن يجعله والعدم سواء بعد استلامه السلطة من ترامب في 20 جانفي الداخل.

عدد التعليقات: 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.