الرئيسية » رياضة » المرحوم سمير حجاوي يُوارى الثرى في جنازة مهيبة

المرحوم سمير حجاوي يُوارى الثرى في جنازة مهيبة

المرحوم سمير حجاوي يُوارى الثرى في جنازة مهيبة

تم أمسية اليوم الخميس، تشييع جنازة المرحوم سمير حجاوي، بمدينة تلمسان، مسقط رأس حارس المنتخب الوطني الجزائري سابقا.

وأقيمت صلاة الجنازة على روح الفقيد سمير حجاوي، الحارس السابق لنادي وداد تلمسان، بأرضية ميدان ملعب العقيد لطفي، بحضور عدد كبير من المصلين.

ونُقل بعدها جثمان حارس كتيبة “محاربي الصحراء” سابقا حجاوي، إلى مقبرة سيد السنوسي، الموجودة بمدينة تلمسان، أين ووري الثرى.

وحضر مراسم تشييع جنازة المرحوم سمير حجاوي، عدد من اللاعبين الدوليين السابقين في شاكلة عنتر يحيى ويسعد بورحلي، والمدرب عبد القادر عمراني، بالإضافة إلى مسؤولين من السلطات المحلية لولاية تلمسان.

ووصل جثمان الفقيد حجاوي، يوم أمس الأربعاء، إلى مطار هواري بومدين بالجزائر العاصمة، أين كان في انتظار وصوله أفراد من عائلته، ووزير الشباب والرياضة سيد على خالدي.

وكانت وزيرة الدولة المكلفة برياضة النخبة سليمة سواكري، من بين مسؤولي الرياضة في الجزائر، الذين حضورا بمطار العاصمة لاستقبال جثمان الراحل، بالإضافة إلى عبد الكريم مدوار رئيس الرابطة الوطنية لكرة القدم سابقا.

وقدم كل من سيد على خالدي وسليمة سواكري وعبد الكريم مداور تعازيهم لعائلة الفقيد سمير حجاوي، وإلى كافة الشعب الجزائري، الذي فقد بطلا من أبطال كرة القدم الجزائرية خاصة والرياضة في الجزائر عامة.

وتوفي حارس نادي وفاق سطيف سابقا، يوم الأحد 16 ماي الحالي، بأحد مستشفيات العاصمة الفرنسية باريس، أين كان يتلقى العلاج من المرض.

وكان حجاوي قد وجه نداء إلى السلطات العليا في البلاد، أياما قليلة قبل موته، من أجل تكفل الدولة الجزائرية، بإعادته إلى أرض الوطن، بعد تدهور حالته الصحية، وغلق الأجواء الجوية بسبب حائجة كورونا (كوفيد 19).

وقال سمير حجاوي في مقطع فيديو، انتشر بشكل كبير على منصات التواصل الاجتماعي، إنه يريد الموت بين أحضان عائلته وفي وطنه، وهو الأمر الذي لم يتحقق.

ونُقل لاعب نادي أولمبي الشلف سابقا حجاوي، إلى العاصمة الفرنسية باريس، منتصف شهر ديسمبر الماضي، بسبب معانات كبيرة مع مرض عضال، أين التحقت روحه بالرفيق الأعلى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.