الرئيسية » الأخبار » المركزية النقابية تدعو إلى تحرير أسعار المواد المدعمة

المركزية النقابية تدعو إلى تحرير أسعار المواد المدعمة

المركزية النقابية تدعو إلى تحرير أسعار المواد المدعمة

اقترح الاتحاد العام للعمال الجزائريين تحرير أسعار المواد الاستهلاكية المدعمة، وتوجيه الأموال المخصصة للدعم إلى مستحقيها وذلك بصبها في رواتبهم مباشرة.

وقال العضو القيادي في الاتحاد شابخ فرحات، اليوم الأربعاء، في حديثه للإذاعة الجزائرية، “إنه من غير المنطقي أن يستفيد الجميع من سياسة الدعم، لذلك  يجب تحديد الفئات المعنية”.

وحددت المركزية النقابية وفقا لتصورها الجديد المبني على القدرة الشرائية أبسط أجر بـ 75 ألف دينار، بينما ثبتت الحكومة الأجر الأدنى المضمون عند 20 ألف دينار.

وأوضح شابخ أن فاتورة المواد المدعمة كالبنزين والمواد الغذائية ناهزت 20 مليار دولار سنويا، مشيرا إلى أن تحرير الأسعار يساهم في الحد من تهريب المواد عبر الحدود “لأن الأسعار ستكون عالمية”.

التقاعد النسبي

وفي سياق آخر تعول المركزية النقابية على إعادة فتح ملف التقاعد النسبي بعد أكثر من 4 سنوات على إلغاء العمل به، حيث يسمح القانون السباق للعامل بالتقاعد النسبي في حالة استيفاءه سن الـ50 سنة مع ضمان على الأقل 20 سنة من العمل بالنسبة للرجل، أما بالنسبة للمرأة فحدد القانون سن 45 سنة واستيفاء 15 سنة من العمل.

بينما ينص القانون الساري المفعول إلزام العامل بلوغ سن 60 سنة (55 سنة للمرأة) مع شرط استيفاء شرط 15  سنة خدمة ويستثني القانون الجديد أصحاب المهن الشاقة من الشروط المذكورة أنفا غير أنه لم يحددها لحد الأن.

وقال شابخ فرحات “من غير المعقول أن يفرض على العامل مواصلة النشاط بعد 32 سنة خدمة، لأنه لم يصل سن 60 سنة، كما أنه من غير المعقول أن نجعل خريجي الجامعات والمعاهد ينتظرون، ونمضي اتفاقيات مع المتقاعدين من جهة أخرى.

وأوضح المتحدث ذاته أن القوانين واضحة وهي تنص على أن “العامل الذي عمل لمدة 32 سنة وصل إلى نسبة 80 بالمائة”.

وجددت المركزية النقابية التزامها بحماية مصالح العمال ومساندتهم برفع حقوقهم إلى السلطات في كل سانحة.

وشدد العضو القيادي في الاتحاد العام للعمال الجزائريين على ضرورة التوجه إلى اقتصاد بديل، يرتكز على دعم المؤسسات الوطنية الكبرى، وتشجيع المستثمرين الجدد والشباب من أجل خلق ديناميكية جديدة، تهدف إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي وتحرر من التبعية لسوق المحروقات.

ودعا المتحدث إلى رفع التجريم عن “الفعل التسييري”، من أجل الرفع من وتيرة إنشاء المؤسسات الاستثمارية من جديد، وخلق مناصب شغل وديناميكية جديدة في المؤسسات.

عدد التعليقات: 1

  1. إيجاد الحلول المناسبة الإطارات المهمشة والمقصية من مناصب عملها من طرف بعض المدراء المحسوبين على العصابة هؤلاء الإطارات افنوا حياتهم في خدمة الإدارة وارغموا بمزاولت العمل الى إلى سن 60 بقانونوجائر وأنا واحد من بينهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.