span>المغرب.. شلل بالمصالح الاستشفائية بالمملكة بعد دعوات لإضراب وطني وكالات / أوراس

المغرب.. شلل بالمصالح الاستشفائية بالمملكة بعد دعوات لإضراب وطني

 

وجد المواطنون المغاربة أنفسهم محرومين من العلاج، بعدما قررت النقابات الصحية التصعيد في وجه الحكومة ووزارة القطاع عن طريق إضراب وطني، بسبب عدم الوفاء بالالتزامات، وعدم الاستجابة للمطالبة العادلة والمشروعة لمهنيي الصحة في المغرب.

ودعت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالمغرب، إلى إضراب وطنيي اليوم الأربعاء وغدا الخميس، بكل المصالح الاستشفائية والوقائية والإدارية باستثناء الاستعجالات والإنعاش، متهمة الحكومة المخزنية بالتهرب من تنفيذ مضامين الاتفاقات المبرمة مع النقابات.

وطالبت كل النقابات في المغرب بتوحيد الجهود لمواجهة تجاهل الحكومة لمطالب الشغيلة الصحية، لافتة إلى أن المعركة الاجتماعية بالقطاع معركة متعددة الأبعاد والجبهات، وأكدت في ذات الوقت أنها لن تنخرط في نقاش حول القوانين الجديدة وتنزيلها إلا بعد استجابة الحكومة للمطالب المادية المتفق بشأنها.

واتهمت النقابة الحكومة بالتنصل عن التزاماتها من خلال عدم الاستجابة للمطالب العادلة لكافة عمال قطاع الصحة، مسجلة في هذا الخصوص المواقف الملتبسة وغير الواضحة للحكومة واستهتارها في التعامل مع تطلعات مهني الصحة.

واعتبرت أن الحكومة عبر خطاباتها الكاذبة، تقول أنها تعمل على تعميم الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية وما تفرضه من إصلاح عميق للمنظومة الصحية، وتعول لإنجاح هذا على انخراط العاملين في قطاع الصحة، لكنها في الواقع تتنكر لمطالبهم ولا تستجيب لها ولا تحسن أوضاعهم المادية والمهنية والاجتماعية ولا تحفزهم ولا تشجعهم على المزيد من العطاء، بل إنها تحبطهم بتعاملها وتجعلهم يفقدون الثقة ولا يتحمسون للانخراط في أي إصلاح مرتقب.

وأكدت النقابة، أن اعتماد الحكومة لهذه المقاربة السلبية تجاه مطالب مهنيي الصحة وصمتها المريب وفي هذا الظرف بالذات، لا تجد لها من مبرر موضوعي إلا الطريق إلى حسابات سياسية ضيقة لا تفيد لا القطاع ولا المنظومة الصحية ولا المواطنين في شيء.

وفي هذا السياق، أكدت النقابة، أن سياسة المخزن تعمق هوة انعدام الثقة في أي حوار مع الحكومة، ولا تساهم في مصالحة مهني الصحة مع منظومتهم الصحية، وتعمل موازاة مع ذلك إلى الرفع من منسوب التذمر والاحتقان في القطاع الصحي.

ويأتي إضراب 48 ساعة في المغرب بعد سلسلة من الإضرابات الإنذارية التي خاضتها النقابات مؤخرا، حيث يشمل الإضراب مختلف المؤسسات والمصالح التابعة لوزارة الصحة باستثناء أقسام الاستعجالات والإنعاش.

وأمام حالة الاحتقان المتزايد بالقطاع و نتيجة العبث بالحوار الاجتماعي ومصداقيته وكذا الصمت والتماطل الذي ركنت إليه الوزارة، حذرت النقابات من انفراد وزارة الصحة بمشاريع القوانين الخاصة بالمنظومة الصحية والموارد البشرية وطالبت بالرد على مطالبها والاستجابة فورا لانتظارات المهنيين، كسبيل أساسي لإنجاح كل الورشات المتعلقة بالمنظومة الصحية.

شاركنا رأيك