الرئيسية » الأخبار » المغرب يبرم اتفاقية شراكة مع الاحتلال الإسرائيلي لتعزيز التطبيع الاقتصادي

المغرب يبرم اتفاقية شراكة مع الاحتلال الإسرائيلي لتعزيز التطبيع الاقتصادي

المغرب يبرم اتفاقية شراكة مع الاحتلال الإسرائيلي لتعزيز التطبيع الاقتصادي

أبرم المغرب اتفاقية شراكة مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، بهدف تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والتطوير التكنولوجي بين الطرفين.

ووقع على الاتفاقية شكيب العلج، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، ورون تومر، رئيس هيئة المشغلين وأرباب الأعمال الإسرائيلية وجمعية مصنعي الكيان المحتل، إضافة إلى يوريل لين، رئيس اتحاد غرف التجارة الإسرائيلية.

وقال الاتحاد العام لمقاولات المغرب إن هذه الشراكة ستمكن من إقامة حوار دائم بينه وهيئة المشغلين وأرباب الأعمال الإسرائيلية “اللذين سيوحدان جهودهما من أجل تعزيز التعاون بين مجتمعي الأعمال المغربي والإسرائيلي وتبادل المعلومات والخبرات في المجالات التي تشكل اهتماما مشتركا مثل التصدير والاستيراد، والبحث والتطوير، والتكنولوجيا والابتكار.”

وحسب رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، فإنه، “إلى جانب الإمكانات الكبيرة من حيث المبادلات التجارية، هناك فرص استثمارية لا حصر لها يمكن للقطاعين الخاصين، المغربي والإسرائيلي، استغلالها معا، في قطاعات السياحة، والصناعة، والطاقات المتجددة، والتكنولوجيا والابتكار”.

وشدد شكيب العلج أن اتفاقية الشراكة الإستراتيجية تشكل خطوة جديدة نحو بناء علاقات قوية ومستدامة من شأنها تنشيط قطاعات الطرفين.

وعبر رون تومر، رئيس هيئة المشغلين وأرباب الأعمال وجمعية المصنعين لدى الاحتلال عن سعادته بتجديد العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الاحتلال والمغرب بعد انقطاع دام 15 سنة.

وقرر الطرفان، في إطار هذه الاتفاقية، إنشاء مجلس أعمال ثنائي من أجل تعزيز التعاون بين القطاعين الخاصين، من خلال تبادل البعثات التجارية، وتنظيم لقاءات الأعمال، وإنشاء مقاولات مغربية في دولة الاحتلال وأخرى إسرائيلية في المغرب.

وفي 10 ديسمبر الماضي، أعلنت دولة الاحتلال الإسرائيلي والمغرب استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما، بعد توقفها عام 2000.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.