الرئيسية » الأخبار » المغرب يعترف بشن حرب إلكترونية ضد الجزائر

المغرب يعترف بشن حرب إلكترونية ضد الجزائر

اعترف المغرب عبر صحيفة مغربية مقربة من نظام المخرن بشن حرب سيبرانية ضد الجزائر.

وكشفت صحيفة “هيسبريس” على موقعها الإلكتروني عن شن“هاكرز” تابعين لدولة المغرب “حربا سيبرانية”.

وأكدت أن العملية استهدفت عشرات المواقع الالكترونية الجزائرية، منها مواقع تابعة لقطاعات حكومية.

قرصنة المواقع

وأكدت صحيفة “هيسبريس” أن “هاكرز” مغاربة قاموا بقرصنة ما يزيد عن 280 موقعا جزائريا منها مواقع تابعة لقطاعات حكومية في الجزائر.

وبرّرت الصحيفة المغربية الهجوم المغربي السيبراني بما أسمته تطاول قناة الشروق نيوز على شخص الملك محمد السادس، حسب ما نقله موقع سبوتنيك.

وتعد هذه المعلومات غير دقيقة، إذ لم تعلن أي مؤسسة حكومية أو رسمية جزائرية تسجيل اختراق للمواقع  وهي تشتغل بصفة عادية.

كما أن ربط هذه الصحيفة الاختراقات بقضية محمد السادس غير دقيقة.

فالهجمات حسب موقع الشروق لم تتوقف منذ أشهر.

إذ أن موقع الشروق حسب قولها يتعرض لها بصفة يومية منذ مدة طويلة.

المغرب تؤكد ما قالته الجزائر

يذكر أن ما تداولته الصحيفة المغربية من اعترافات، جاء أياما بعد تأكيد وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة عمار بلحيمر وجود حرب سيبرانية شنها المغاربة ضد الجزائر.

وكان عمار بلحيمر قد أكّد أن المغرب جنّد مئات العملاء على مستوى العالم الافتراضي للهجوم على الجزائر.

وأكد الوزير أن الجزائر تعلم جيدا مصدر تواجدهم من خلال ما تتيحه التكنولوجيا العصرية

واعتبر بلحيمر أنّ تجربة الجزائر أصبحت مرجعا للشعوب وجدارا مانعا أمام كل محاولات الاختراق.

اختراق المغرب

ولا تعد هذه المرة الأولى التي يستهدف “الهاكرز” المغاربة المواقع الحكومية الجزائرية.

حيث قام قراصنة في 17 ديسمبر 2020 بتعطيل موقع الوكالة الوطنية لتثمين موارد المحروقات.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.