span>المنتخب الجزائري النسوي في مهمة صعبة أمام المغرب عبد الخالق مهاجي

المنتخب الجزائري النسوي في مهمة صعبة أمام المغرب

يستعد المنتخب الجزائري النسوي لكرة القدم، لمواجهة نظيره المغربي مجددا، في مشوار تصفيات نهائيات منافسة كأس العالم لفئة أقل من 17 سنة.

وعاد المنتخب الجزائري النسوي لكرة القدم، إلى جو التدريبات، أمس الثلاثاء، استعداد لملاقاة منافسه المغربي في تصفيات “مونديال” الفئة السالف ذكرها.

واستأنفت لاعبات كتيبة “الخضر” التدريبات، بعد الاستفادة من يوم راحة، عقب العودة من المغرب، صبيحة الإثنين الماضي.

واكتمل تعداد المنتخب الجزائري النسوي، بعد تعافي اللاعبة جينا لعايب بشكل كامل من الإصابة، التي كانت تعاني منها مؤخرا.

كما شهدت صفوف كتيبة “محاربات الصحراء”، لفئة أقل من 17 سنة، انضمام لاعبة جديدة، وهي سارة جدايت، الناشطة في صفوف نادي لافال الكندي.

وسيكون المنتخب الجزائري النسوي لكرة القدم، أمام مهمة رد الاعتبار بعد الخسارة، في مباراة الذهاب أمام منافسه المغربي.

وتكبدت كتيبة “أفناك الصحراء” خسارة قاسية أمام نظيرتها كتيبة “أسود الأطلس”، في ذهاب الدور الثالث للتصفيات ذاتها، بنتيجة رباعية نظيفة، في مباراة لعبت أطورها على أرضية ميدان ملعب بركان.

وتدور أطورا مواجهة الجزائر والمغرب المقبلة، لحساب إياب الدور الثالث وما قبل الأخير، من تصفيات “مونديال” أقل من 17 سنة، يوم الجمعة المقبل، في ملعب الرويبة بالجزائر العاصمة.

ومن المقرر انطلاق موقعة الجزائر والمغرب، بداية من الساعة الخامسة والنصف مساء بالتوقيت المحلي، في مهمة تبدو شبة مستحلية للجزائريات بالنظر لنتيجة مباراة الذهاب.

شاركنا رأيك