الرئيسية » رياضة » المنتخب الجزائري: هذا ما حدث للاعبين بعد قرار إلغاء “كان” المغرب

المنتخب الجزائري: هذا ما حدث للاعبين بعد قرار إلغاء “كان” المغرب

المنتخب الجزائري: هذا ما حدث للاعبين بعد قرار إلغاء "كان" المغرب

كشف مدرب المنتخب الجزائري محمد لاسات، إحباط لاعبيه الكبير، بسبب قرار إلغاء منافسة كأس أمم إفريقيا، لفئة أقل من 17 سنة، التي كان مقررا إجراء منافساتها بالمغرب، من 13 إلى غاية 31 من شهر مارس الحالي.

وأشار الناخب الوطني محمد لاسات إلى أن إحباط اللاعبين من قرار الإلغاء، راجع للرغبة الكبيرة التي كانت تحذوهم في تشريف ألوان المنتخب الجزائري، خلال المحفل القاري.

وأكد مدرب كتيبة “محاربي الصحراء” لفئة أقل من 17 سنة، أنه باشر في تحضير جميع لاعبي المنتخب الجزائري نفسيا وذهنيا، حتى قبل إعلان اللجنة المُنظمة إلغاء المنافسة الإفريقية رسميا.

وأضاف المدرب لاسات، في تصريحاته لوكالة الأنباء الجزائرية، أنه أخبر لاعبيه باحتمال قرار إلغاء مُنافسة كأس أمم إفريقيا، بنسبة كبيرة، بسبب خطر انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19).

وأبدى بدوره المتحدث ذاته، أسفه الشديد للقرار الذي اتخذته اللجنة المنظمة، خاصة وأنه كان عازما وأشباله على رفع التحدي في المغرب.

واتخذت لجنة الطوارئ، التابعة للاتحاد الإفريقي لكرة القدم، قرار الإلغاء، بعد اجتماع عقد يوم الإثنين 08 مارس الحالي، بالعاصمة المغربية الرباط، قبل أن يتم الإعلان عنه رسميا من خلال بيان على موقع “الكاف”.

وأشارت اللجنة ذاتها، إلى وجود قيود تُواجهها بعض الاتحادات المحلية للعبة ذاتها، التي كان من المقرر مشاركة منتخباتها في المنافسة، إضافة إلى معاناة المغرب من القيود نفسها، جرّاء فيروس كورونا (كوفيد 19)، حسب ما ورد في البيان ذاته.

وتُعد زيادة القيود المفروضة على الرحلات الدولية، وعدم اليقين بشأن تطور الوضع الوبائي، كلّها أسباب قال بيان الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، أنها دعمّت قرار إلغاء منافسة كأس أمم إفريقيا لفئة أقل من 17 سنة.

وكان المنتخب الجزائري لكرة القدم للفئة السنية ذاتها، عانى كثيرا من مشاكل برمجة مبارياته الودية، التي تأجلت مرتين مُتتاليتين، بسبب اضطراب في برمجة الرحلات الجوية بين الجزائر والمغرب، حيث كان من المقرر أن يُواجه “الخضر” منتخبي زامبيا وكوت ديفوار وديا في المغرب.

وأوقعت قرعة منافسات كأس أمم إفريقيا، منتخب “ثعالب الصحراء” في المجموعة الثانية، رفقة منتخبات نيجيريا وتنزانيا والكونغو الديمقراطية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.